الثلاثاء 2 جمادى الثانية 1438 الموافق 28 فبراير 2017

سامي يوسف : لم أستطع رفض دعوة مكناس لإختلافها عن باقي المدن المغربية

09.12.2016 13h52 - أخر تحديث 09.12.2016 13h52

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
film1

بالصور.. حرب “عاصفة الصحراء” في شوارع الرباط

تحول وسط مدينة الرباط، وبالضبط شارع محمد الخامس، […]

لشكر وابن كيران

هل عرقل ابن كيران مُشاورات تشكيل الحكومة؟

بعد التوقف المبالغ فيه الذي عرفه مسلسل مشاورات […]

الجندي

بن كيران وزوجته يزوران بيت الراحل الجندي لتقديم واجب العزاء

زار عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، مرفوقا […]

محمد علوش

علوش: عدنا من أستانة بأكياس من الوعود فقط

قال محمد علوش، رئيس وفد المعارضة السورية إلى […]

أحيزون: 54 مليون عدد زبائن “اتصالات المغرب” سنة 2016

نشرت مجموعة اتصالات المغرب، نتائجها برسم سنة 2016، […]

مجموعة خبراء أممية تتقصى العنصرية ضد السود في ألمانيا

تتقصى مجموعة خبراء تابعة للأمم المتحدة لأول مرة […]

محليات
٢٠١٧٠٢٢٦_١٢٤٩١٩ سلا

تكريم أبطال مرموقين وتتويج فائزين في مسابقة للعدو الريفي بسلا

اغتنم مجلس مقاطعة لعيايدة، وجمعية الصباح الرياضي النسائية […]

17021439_411111919236256_5364331201464845236_n تادلا

شباب قصبة تادلة يقيل مدربه

عقد المكتب المسير لنادي شباب قصبة تادلة بمقره […]

16649535_946807955456232_5092572025629932013_n سلا

سلا تستعيد حركتها بعد الأمطار القوية

استعادت مدينة سلا منذ الساعات الأولى من الجمعة، […]

20170221_081953 البيضاء

الكلاب الضالة تهدد ساكنة العاصمة الاقتصادية

تحولت أحياء في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء إلى […]

إعلانات إدارية

9 ديسمبر,2016
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: