الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 الموافق 16 يناير 2017

بين دفتي كتاب

لحلو يسترجع دور علماء المغرب ورجال الأعمال في إنشاء البنوك الإسلامية

في الفصل الأول والذي اختار له  عبد الرحمن الحلو عنوان  ” من العمل الجمعوي والإعلامي في الاقتصاد الإسلامي إلى المبادرات العملية الأولى ” ، تطرق المؤلف  في الفقرة الثانية لفترة المخاض الذي عاشته الأبناك الإسلامية في المغرب ، مستعرضا لمختلف المراحل التي مر منها ، و مشيرا  إلى اهتمام علماء المغرب ودعاته وبعض رجال الأعمال فيه بموضوع البنوك الإسلامية .  لم يتم فتح المجال للعمل المصرفي في المغرب نتيجة الصدفة أو المحاكاة للدول الإسلامية الأخرى ، ولكن نتيجة عمل دؤوب متعدد الأطراف والجهات . وإن فتح هذه الأبواب  ، يقول مؤلف الكتاب ، جاء محتشما في 2007 في حلة المنتوجات […]

عبد الرحمن الحلو يتحدث عن مسار النشاط المصرفي بالمغرب – 4

يتطرق الدكتور عبد الرحمن الحلو في الفصل الأول من  كتابه “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي و الانتظارات الاقتصادية والمجتمعية” لمجال للتعامل بالاقتصاد الإسلامي وانتقاله من نطاق العمل الجمعوي والإعلامي على صعيد الجامعة  إلى تأسيس أولي للعمل المصرفي. واعتبر المؤلف المغرب من الدول المتأخرة التي فتحت مجالها للمؤسسات المصرفية الإسلامية، واصفا المسار الانتقالي ب”الطويل” و”الشاق”. وقد استعرض الدكتور في أول فقرة من أول فصل في الكتاب تاريخ التعامل المصرفي في المغرب موضحا أن المؤرخين لكل حقب التاريخ الاقتصادي للمغرب لا يذكرون إلا القطاعات الصناعية و الخدماتية المنتجة ، ولا تجد في قراءة للأحوال الاقتصادية أثرا لوصف طرق التمويل التي كان […]

لماذا اختار المغرب اسم البنوك “التشاركية” بدل “الإسلامية ” ؟ – 3

يختتم عبد الرحمن الحلو مقدمة كتابه “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي والانتظارات الاقتصادية والمجتمعية” بتعليل سبب تسمية البنوك الجديدة المزمع إنشاؤها بالمغرب ب”التشاركية” بدل “الإسلامية ” متحليا بالكثير من الموضوعية في التناول وطارحا للعديد من البدائل التي من شأنها التسويق للتسمية المعتمدة. لقد اتخذ القرار في المغرب بتسمية البنوك الجديدة بالتشاركية وليس الإسلامية لعدة عوامل، منها العوامل السياسية لإبعاد أنشطة مجال الأعمال عن الحقل السياسي ، ومنها الدينية لتنزيه الحقل الديني من أي انفلات أو فشل يطال التجربة لاحقا ، ومنها السيادية حتى لا يتم التطابق اللاشعوري لدى المواطنين بين صورة البنوك الإسلامية في المغرب وصورة المجتمعات الشرقية بمكوناتها […]

عبد الرحمن لحلو يبرز الأسباب الجوهرية لإخراج الأبناك الإسلامية في المغرب – 2

يسرد الدكتور عبد الرحمن لحلو في في الحلقة الثانية من بين يدي كتاب “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي والانتظارات الاقتصادية والمجتمعية” خمسة أسباب جوهرية توطئ لموضوع الأبناك الإسلامية بالمغرب، وتبرر ضرورة خروجها لأرض الواقع 1-  الفائدة المتعامل بها في المصارف التقليدية في المغرب ، والتي تعتبر محور الاختلاف بين البنك التقليدي والبنك الإسلامي هي عين الربا الذي تقصده النصوص الشرعية من قرآن وسنة و فتاوى فقهية. رغم بقايا التشكيكات المثارة في بعض الأوساط إما عن جهل لحقيقة الربا ، وإما للعجز الذهني والإيديولوجي عن استيعاب البديل ، ربما بسبب استلاب ثقافي أو تطبيع مع المنظومة الغربية ، ليجزم الحلو أنه نادرا […]

بين دفتي كتاب.. “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي والانتظارات الاقتصادية والمجتمعية”

نتدراس وإياكم في هذه النافذة كتابا قد يقارب الاقتصاد أو السياسة أو التاريخ أو الفن … في محاولة لرد الاعتبار للقراءة بصفتها بوابة أساسية لتنمية الذات ومفتاحا لتعزيز المدارك والمعارف الإنسانية. وإيمانا منا بأن كل الوسائل الحديثة مهما تنوعت وكثرت فلن تغني عن كاتب أو مفكر تقرأ أفكاره وتتصفح تقاسيم توجهه. و يحتفظ الكتاب على مر العصور برمزيته القوية ودوره الفعال في تجميع المعلومة وتلاقح أفكار أغنياء الفكر والمعرفة .. الشغوفين بالعطاء بعد الإسهاب في النهل و تجرع أفكار الآخرين من مختلف المشارب والتوجهات ..… نفتتح سلسلة “بين دفتي كتاب” بحولة في  كتاب “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي والانتظارات […]

إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: