الخميس 21 ربيع الثاني 1438 الموافق 19 يناير 2017

روبرطاج

جداريات “أصيلة”.. بعث روحي متجدد لمدينة قديمة

يكفي أن تُدثر الأصباغ، وريشات الرسامين وألوانهم جدران مدينة، حتى تُخرجها عن نطاق المألوف، وتنأى بها عن صخب شوراع الحواضر الحديثة ونمطيتها، وتصنع منها مدينةً أصيلةً تتحيز لأهل الفن ورواده، وذلك حال مدينة “أصيلة”. فقد أضفت اللوحات الجدارية التي تتزين بها شوراع  أصيلة، على هذه المدينة التاريخية رونقا خاصة، جعلت الرسم حرفة أهلها، وهواية يتقاطر فنانون عالميون على هذه الحاضرة المغربية لممارستها، فالبيوت أضحت للراسمين أوراقا، والشوارع  صارت تشبه بزهو أوانها متاهات معرض تشيكيلي مفتوح أمام العابرين، ما جعل أصيلة نفسها تصير”لوحة رسم كبيرة”، تسمح لكل المُبدعين الذين يزورونها بترك آثارهم على جدرانها. المدينة التي يعود تاريخ بنائها للعام 1500 قبل الميلاد، تُشرع […]

قرويات “عروس الشمال” يستقبلن المسافرين .. بصل وجبن وعطور

يصادف معظم المسافرين بمنطقة الشمال، على مشارف مضيق جبل طارق، نساء بقبعات نباتية (شاشية)، يترقبن أصحاب السيارات، ويلوحن للسائقين ومن معهم بربطات قثاء وبقول وجبن وبصل وعطور نباتية، في محاولة لجذب انتباههم إلى بضاعتهن التي يفترشنها تحت ظل مبنى صغير، تمت إقامته على ناصية الطريق الساحلية في الضاحية الشرقية لمدينة طنجة. هذه الأسواق التقليدية سواء في بضائعها أو النساء البائعات على بساطتها تكسب المكان ملمحا خاصا أقرب إلى البيئة الطبيعة بعيدا عن ضجيج المدنية والتجارة والأسواق غير التقليدية، وإذا كان المغاربة يطلقون على طنجة عروس الشمال فإن أحد ملامح هذه المدينة هي أسواق عروس الشمال النسوية. في هذا المكان الذي يطلق […]

النعناع المغربي .. معطر لكؤوس الشاي ومطفئ لظمأ العطشى

يُدمن المغاربة طوال شهور السنة شُرب الشاي الأخضر “المنعنع”، الذي يعد أحد أشهر المشروبات التقليدية في المغرب، إلا أن الإقبال على هذا المشروب الساخن يزداد خلال فصل الصيف، فهو يروي ظمأ العطشى وينعش الأجساد التي يرهقها قيظ الحر. وبالقرب من “باب البويبة” الأثري وسط العاصم الرباط، تزكم الأنوف رائحة أوراق النعناع النفاذة والعطرة، حيث يضع بائع الأعشاب “حسن محمد” باقات النعناع” ويجتهد في رشها بالماء للمحافظة على خضرتها، ويُشذب أطرافها مزيلا كل ما علق بها من سيقان نباتات برية دخيلة. يقول بائع الأعشاب “حسن محمد” (35 عاما) إن استهلاك المغاربة لنبات النعناع الذي يعد مرافقا ملازما للشاي، مرتفع خلال كل […]

نساء أحق بالاحتفاء …كفاح مغربيات في أعالي الجبال

بمنطقة الزات السامقة بدواري “تغزيرت” و”زروون” القريبين من منبع واد الزات، والمتواريين وراء جبال الأطلس الكبير الشامخة بجماعة تغدوين (مركزها على بعد 70 كلم من مدينة مراكش)، تعيش المرأة مثل باقي النساء والفتيات القرويات فصولا من الإقصاء والتهميش في ظل ظروف طبيعية قاسية متجلية بكل تلاوينها، تعيش في هذه الوضعية بعيدا عن شعارات 8 مارس وعن اهتمامات ناشطات حقوق المرأة بالمدن الكبرى، وبعيدا عن فصول سجالات النقاش حول مدونة الأحوال الشخصية وعن برامج وأضواء وسائل الإعلام المرئية. حصار! ينتاب المرء القادم من المدينة، وهو يضع رجليه بالدوارين الأمازيغيين ويلقي أول نظراته المتفحصة، شعورا قويا بأن المنطقة تعيش حصارا كبيرا بواسطة […]

إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: