الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 الموافق 16 يناير 2017

روبرطاج

“غاضبون” .. ثمرة الربيع العربي التي قطفها الإسبان

مع صباح كل يوم، يرفع الإسباني، “تشيما فاندينيو” لافتة على محل الخضراوات والفواكة الذي يديره مع آخرين، تحمل عبارة بالإسبانية، تشير إلى الترحيب بالزبائن المميزين الذين يحبون تبادل الآراء في السياسة خلال تحضير طلباتهم. “تشيما” (35عامًا) هو ناشط سياسي إضافة لكونه بائع خضراوات وفواكه في سوق سان فيرناندو، الواقع في حي “لابابييس” المعروف بأنه معقل المهاجرين العرب والأفارقة وسط العاصمة الإسبانية مدريد.  يبيع “تشيما” الخضراوات الطازجة غير الخاضعة لتحسينات وراثية، والتي تأتي مباشرة من الحقول، ويتحدث يوميًا مع زبنائه وجيران السوق، ويتبادل معهم الآراء حول واقع إسبانيا ومستقبلها السياسي وتأثيرات الأزمة الاقتصادية. “تشيما” ليس بائع خضراوات بسيط فقط، كما يبدو […]

“استنبات الشعير” لأجل العلف.. مشروع يقود شابة قروية إلى “التميز”

“نوال ابن المفضل”، شابة مغربية رسمت مسار التميز لحياتها ولأسرتها منذ أن اختارت الهجرة من المدينة إلى البادية، لتبني عش الزوجية ولتتشرب حرفة أجداد الزوج فتضاهيه، مشروع “استنبات الشعير”، مشروع تديره “نوال” وكلها أمل في أن يتم تسويق التجربة نحو كل الفلاحين والكسابة الصغار، في ظل التغيرات المناخية، وغلاء علف الماشية، بينما تقنية الشعير المستنبت تجعل القيمة المالية لعلفها أقل بحوالي 80 بالمائة حسب الخبراء. “نوال ابن المفضل”، واحدة من بين ثلاث متوجات، بجائزة “تميز” للمرأة المغربية في دورتها الثانية لعام 2016، تسلمت “نوال” درع الجائزة عن مشروعها الخاص بـ”استنبات الشعير لاستعماله كبديل في أعلاف الماشية”، وهو مشروع ذو بعد […]

“ريصانة”.. قرية تئن تحت أنقاض الجفاف

يجمع سكان قرية”ريصانة” الواقعة بمنطقة حوض اللوكوس و التي تبعد عن مدينة العرائش ب 16 كيلومتر، أنه قبل عشر سنوات، كان أول ما يلفت الانتباه في المنطقة، هو حزامها الأخضر، الذي كان أشبه بلوحة مرسومة بدقة، تلعب على درجات اللون الأخضر، فتمزج بين الفستقي والزمردي والمرمري، فكل من رآها خيل إليه أنه أمام سيمفونية عاشرة لبتهوفن، موسيقى الربيع التي كان يعزفها حوض اللوكوس بخضرته وماءه وتنوعه البيولوجي، تجعل أبناء المنطقة وزوارها مشدوهين أمام تناسقها ورونقها، فبالرغم من تعدد الفصول، تبقى منطقة حوض اللوكوس ملاذا لكل من يريد الاستمتاع بفصل الربيع بكل تقلباته على طول السنة، لكن حسب انطباعات أبناء المنطقة […]

حقول الألغام بالجنوب المغربي.. حصاد في الأرواح وخرائط مفقودة

القاسم المشترك بينهم أنهم رأوا أطرافهم تتطاير مع الشظايا الشاردة في الهواء، وتتناثر كحبات رمل اشتدت به الريح في يوم عاصف. ففي فصيح القول يقال لمن أبطأ مشيه متنبها يقظا “كأنك تمشي في حقل ألغام”، لكن لا يخبُر معنى ذلك الوصف ولا يدرك كنهه إلا من وجد نفسه في عمق ذلك الحقل، وهو يتحسس أطرافه أمازالت من جسده أم استحالت هباء منثورا حمُوماً. تلك من أنباء ضحايا الألغام؛ يقصها علينا أحياؤهم الذين ما كانوا يتوقعون هنيهة تناثر أطرافهم في السماء أنهم سيحكونها بتفاصيلها. ففي تلك اللحظات توقفت ساعتهم، وتسارع إشرافهم وتشوفهم نحو الآخرة. وفي تلك الأثناء حولهم اللغم المقيت المحشو […]

ليكسوس.. مدينة أثرية تعاني الإهمال

تعتبر ليكسوس من أقدم المدن التي شيدت في المغرب على يد الفنيقيين، ويدل الموقع الأثري على عراقة هذه المنطقة وتاريخها الحافل بمرور شعوب وحقب تاريخية تعود إلى أمم سابقة قد خلت، إلا أنه بالرغم من المكانة التاريخية للمدنية الأثرية إلا أن أعمال التهيئة والحفاظ على المدينة لم تتم إلا مطلع سنة 2009، بعد مرور ثمان سنوات على تسجيلها كتراث وطني سنة 2001. هذا التأخر في الحماية القانونية والإيكولوجية للمدينة ساهم في تخريب أجزاء من الموقع الذي وقع ضحية للإهمال. حفريات لم تنته يعتبر موقع ليكسوس،  من أهم المراكز التجارية والحضرية التي تعاقبت عليها حضارات قديمة منذ ما قبل الميلاد إلى […]

المساجد بسلا.. زحف عمراني يلتهم أماكنها وقاعات تفتقد لشروط العبادة الخاشعة

إلى عهد قريب كان المسجد أو الجامع في المدن المغربية قطب الرحى الذي تدور حوله الحياة العامة لأفراد المجتمع، وكان شكله الهندسي وموقعه الجغرافي يبعث على الفخامة والمهابة وسط الأحياء السكنية، أما اليوم فيبدو أن هذه القاعدة الهندسية في التخطيط العمراني قد تغيرت كثيرا بفعل زحف العمران العشوائي، ما أدى إلى تشويه جمالية المدينة وأخفى ملامحها الحضارية التي ارتبطت بالعمارة الإسلامية. وقد انعكس هذا التحول العمراني سلبا على مكان وموقع المسجد في الأحياء والتجمعات السكنية خلال الفترة التي عرفت فيها المدن المغربية طوفانا إسمنتيا، ففي حالات كثيرة غابت برمجة المسجد في مشاريع تصاميم التهيئة من طرف المهندسين المعماريين والمقاولين العقاريين، […]

في عالم الأضرحة .. طقوس عصية على التغيير

بالموزاة مع مظاهر العصرنة والتحديث، لازالت تنتشر بين الناس طقوس سريالية تصعب على الفهم والتحليل، تعود لفترة ما قبل العلم و الحضارة و الدين، تحدثك أنه في مغرب الألفية الثالثة يعتقد الناس بتملك الجن لسلوكهم وسريانه بالشرايين. في عصر علم حطم حدود الخيال واجتازه لحقائق لم تكن مصدقة قبل حين، تُبعث الخرافة وتتشبث بالشعوذة والدجل لتتسلط على العقول فلا تبين. لا في الأماكن البعيدة النائية، ولا في البوادي المعزولة النائية، بل في قلب العاصمة الإدارية وعلى مقربة منها بسلا العالمة بضفة ابي رقراق الشمالية، سيدي ابن عاشر، سيدي عبد الله ابن حسون، سيدي موسى ومساعدته لالا عيشة البحرية، سيد اليابوري […]

مسلمو إفريقيا الوسطى يستصرخون

“تركنا لوحدنا في مواجهة مصيرنا، حتى أننا لم نعد نجرؤ على الخروج”.. هكذا استهلّ هارون غايا، أحد مسلمي افريقيا الوسطى في العاصمة بانغي حديثه لوكالة الأناضول.. تاجر عاد لتوّه من جولة في سوق “البي. كا. 5” بالعاصمة، هذا الحيّ الذي يقيم فيه بضعة آلاف من المسلمين، ليقول بلهجة يعلوها الأسى: “لقد كان مقفرا كما هو عليه الحال هنا منذ أسابيع”، فالطرقات مقطوعة، والناس يلازمون منازلهم..إنّه اليأس المطبق على النفوس هنا، نحن نموت ببطء.. لازلنا أحياء بفضل الله فحسب، لكن إلى متى سيستمر هذا الوضع”؟ تساؤلات لا تنضب لواحد من مسلمي هذا البلد ممن يتعرّضون لانتهاكات ميليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية، وتنتابهم […]

ذوي الاحتياجات الخاصة.. الولوج الصعب والمستحيل!

معاناتهم ومطالبهم تمسي وتصبح معهم كل يوم، بأملٍ تتسع فسحته وتضيق مع كل تصريح لمسؤول بشأنهم، إلى أن باتوا يرون هذه التصريحات للاستهلاك الإعلامي، غير أن الأمل لديهم يتسع أكثر، يتمنون أن يحتفلوا بالإنجازات والخطط المستقبلية لهم، كفئة تشكل ما نسبته 4% من المواطنين في المغرب بحسب الدراسات الأخيرة. معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة ومطالبهم لا تتجاوز الحياة الكريمة، من علاج ومسكن وبنية تحتية صديقة لهم، تسهل عليهم الولوج للمرافق الحيوية في حياتهم، وتمكنهم من تحقيق استقلاليتهم في التنقل على وجه الخصوص، ليتمكنوا من بناء حياة لهم، دون الحاجة الدائمة للآخر. غير أن قصص ذوي الاحتياجات الخاصة في المغرب، و معاناتهم […]

في قاعة الإنتظار….مرضى يترقبون موتا يهبهم أملا في الحياة

نهارهم ألم وليلهم رجاء… أعيادهم أمل وأفراحهم بلون الانتظار.. والمرض الذي يفتك بالأجساد التي كانت منذ سنوات نضرة غدا صديقا لا مناص من مصاحبته وقبول وجوده في الحل والترحال.. صار رفيقا في الليالي الطويلة وكل المناسبات… لم يعد ينفع في حالاتهم الدواء ولم يعد بيد الطبيب من علاج سوى استبدال العضو المريض بآخر سليم مات صاحبه موتا دماغيا والأمل معقود على موافقة الأهل على عطاء غالي ونفيس في لحظة حزينة ومريرة. رضوان ويوسف ويحي وبدر… بعض من لائحة مضمخة بالألم والأمل.. معاناتهم جعلتهم يتقنون الصبر حتى نالوا فيه ميداليات بكل الأنواع.. جف انتظارهم للحظة يولدون فيه من جديد بينما أرواحهم […]

إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: