الاثنين 4 شعبان 1438 الموافق 01 مايو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

واشنطن: “ترامب” يدرس بجدية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

27.03.2017 10h32 - أخر تحديث 27.03.2017 10h32

سفارة واشنطن بتل أبيب (صورة أرشيفية)

قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، إن الرئيس دونالد ترامب، يدرس بجدية احتمالية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) إلى القدس المحتلة.

وأفادت الإذاعة العبرية العامة، بأن بنس صرح في كلمة له ليلة الأحد 26 مارس 2017 أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية ـ الصهيونية “إيباك”، “بعد عقود من الاكتفاء بالحديث عن نقل السفارة، يدرس الرئيس ترامب بجدية نقلها من تل أبيب إلى القدس”.

وأكد “بنس” التزام ترامب بالحفاظ على أمن “إسرائيل”، والعمل على تحقيق “السلام العادل والدائم” في الشرق الأوسط.

وكان الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب المعروف بمواقفه المؤيدة لإسرائيل، قد أعلن أكثر من مرة أنه ينوي نقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة، للتأكيد على أن القدس عاصمة الدولة العبرية.

غير أن ترامب، قال لصحيفة عبرية الشهر الماضي، حول هذه المسألة: “أنا افكر بالموضوع، وسنرى ماذا سيحدث، إنه ليس قرارا سهلا، لقد تم بحثه على مدى سنوات”.

ويتناقض موقف ترامب مع مواقف المجتمع الدولي وقرارات هيئة الأمم المتحدة التي تعتبر القدس الشرقية أرضا محتلة، ولا تعترف بالقرارات الصهيوني التي تعتبر القدس عاصمة أبدية للكيان، كما ترفض النشاطات الاستيطانية الصهيونية في القدس المحتلة، وتعتبرها مخالفة للقانون الدولي.

وكان وفد أمريكي يضم أعضاء في الكونغرس وصل إلى “إسرائيل” مطلع الشهر الجاري، لبحث نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.

وأجرى الوفد فحوصات دقيقة على الصعيدين الميداني والسياسي وفي مواقع مختلفة في القدس المحتلة؛ لعملية نقل السفارة الأمريكية.

يذكر أن غالبية سفارات الدول الأجنبية بما فيها الأوروبية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني، تتواجد في تل أبيب، حيث يرفض المجتمع الدولي الاعتراف بضم القدس المحتلة لإسرائيل، ويؤكد أن هذا الضم غير شرعي وينتهك القانون الدولي.

وهدّد الفلسطينيون بأنه في حال تم نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فإن منظمة التحرير ستلغي اعترافها بـ”دولة إسرائيل”، بالإضافة إلى أن دولة الاحتلال تتخوف من ردّ فعل شعبي فلسطيني وعربي في حال نقل السفارة.

 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
_95351838_mediaitem95351837

أمنستي: غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدمر منازل مسكونة

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن التحالف الدولي […]

thumbs_b_c_f34421ec25300cc72472ac20e8df3310

مقتل 1500 طفل في العام الثاني للحرب باليمن

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة […]

هولاند يريد “تجنب فوز الشعبوية” في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يوم الاثنين 27 […]

mezouar_6

انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لقمة الأردن

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم، يوم الاثنين 27 […]

مسلمات

مسلمات بريطانيات ينظمن وقفة للتضامن مع ضحايا هجوم لندن

نشر موقع شبكة “بي بي سي” الإخبارية البريطانية، […]

مستوطنون

صهاينة يؤدون طقوسا تلمودية في المسجد الأقصى

دنس مستوطنون صهاينة، يوم الاثنين 27 مارس 2017، المسجد […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: