الجمعة 25 جمادى الثانية 1438 الموافق 24 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

هنية: تقييد “الأذان” في القدس قرار “فاشل”

10.03.2017 11h45 - أخر تحديث 10.03.2017 11h45

هنية إسماعيل

إسماعيل هنية (أرشيف)

وصف إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، يوم الجمعة 10 مارس 2017، مصادقة الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون يقيّد رفع “الأذان” في القدس، بـ “القرار الفاشل”.

وأضاف هنية، في كلمة ألقاها خلال افتتاح مسجد “العكلوك”، في بلدة “بيت لاهيا”، شمالي قطاع غزة، عقب الصلاة: “المساس بعقيدة الأمة الإسلامية، يُفجّر طاقاتها ومقاومتها”.

وتابع قائلاً:” معركة الأذان قديمة انتقلت من ساحات السجن الإسرائيلي (حيث كان السجان الإسرائيلي – سابقاً – يمنعه داخل المعتقلات)، إلى باحات المساجد في القدس والداخل”.

وأكد أن الشعب الفلسطيني في القدس، والداخل، “لن يسمحوا بتمرير هذا القرار”.

واستطرد: “إذا كان هذا القرار أُصدر بالقراءة التمهيدية، فنحن نعتبر هذه المرحلة فعلاً تمهيدية لكن لزوال إسرائيل عن أرضنا”.

وفي ذات السياق، قال أحمد بحر، نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، خلال خطبة الجمعة، إن المصادقة على مشروع قانون يقيّد رفع “الأذان” في القدس، يُعدّ بمثابة حرب على الدين والأمة الإسلامية.

وأضاف:” إسرائيل تريد القضاء على الهوية الإسلامية في القدس، لن نسكت إزاء المصادقة على هذا القرار، ولن يسكت الأذان في المساجد بالقدس”.

وطالب بحر الفصائل الفلسطينية بـ”التوحد، من أجل المحافظة على حقوق الشعب الفلسطيني، وتحرير فلسطين”.

وصادق الكنيست الإسرائيلي، بالقراءة التمهيدية، في 8 مارس الجاري، على مشروع قانون تقييد الأذان، بعد أن صوت لصالحه 55 نائباً وعارضه 48، ممن شاركوا في الجلسة، من أصل 120 نائباً.

وصوت النواب من أحزاب “المعسكر الصهيوني” و”ميرتس” و”هناك مستقبل” المعارضة إلى جانب النواب العرب في معارضة مشروع القانون.

وينص القانون على منع استخدام مكبرات الصوت للصلاة في الأماكن السكنية في الفترة ما بين الساعة الحادية عشرة ليلاً وحتى السابعة صباحاً (أي صلاة الفجر)، ويفرض غرامة ما بين 5 آلاف و10 آلاف شيكل إسرائيلي (ما بين 1300-2600 دولاراً) على مخالفته.

ويتوجب التصويت على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة قبل أن يصبح قانوناً ناجزاً.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
إيطاليا

إيطاليا تشدد إجراءاتها الأمنية تحسبا لأي اعتداء إرهابي

قررت وزارة الداخلية الإيطالية تكثيف إجراءات الرقابة الأمنية […]

“فيون” يطلق آخر “رصاصاته” على “هولاند”

وجه المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون […]

كندا تقر قانوناً ضد الإسلاموفوبيا

أقر مجلس العموم الكندي بتشجيع كبير من حكومة […]

وزير الخارجية البريطاني: العالم بدأ “يقلب المعادلة” في مواجهة المتطرفين

لندن (إينا) – أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس […]

مؤتمر إسلامي لحرية التعبير يحذر من ازدراء أتباع المذاهب الإسلامية

حذر المؤتمر الدولي لحرية التعبير بين الاتجاهات الفكرية […]

محمود عباس

قيادي بارز في حزب “ميركل” يطالب “عباس” بتنظيم اختيار خليفته

طالب خبير الشؤون الخارجية في الحزب المسيحي الديمقراطي، […]

محليات
17425945_265328353925966_9021555836589399067_n خريبكة

“الحد من شغب الملاعب الرياضية” عرض بثانوية بن تاشفين بخريبكة

احتضنت ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية بمدينة خريبكة […]

الجمعية الخيرية الخميسات

الإدارة السابقة لدار الطالبة بـ”البراشوة” تطالب عامل إقليم الخميسات بإنصافها

طالبت الادارة السابقة لدار الطالبة بالبراشوة من سلطات […]

Gendarme-Mort-504x300 مراكش

تفكيك عصابة إجرامية بمراكش

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمراكش، من تفكيك عصابة […]

salé سلا

الجريدة الرسمية تنشر قرار تقييد المدينة العتيقة لسلا في عداد الآثار

صدر قرار لوزير الثقافة بالجريدة الرسمية يقضي بتقييد […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: