الأربعاء 30 ذو القعدة 1438 الموافق 23 اغسطس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

هنية: تقييد “الأذان” في القدس قرار “فاشل”

10.03.2017 11h45 - أخر تحديث 10.03.2017 11h45

هنية إسماعيل

إسماعيل هنية (أرشيف)

وصف إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي، لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، يوم الجمعة 10 مارس 2017، مصادقة الكنيست الإسرائيلي على مشروع قانون يقيّد رفع “الأذان” في القدس، بـ “القرار الفاشل”.

وأضاف هنية، في كلمة ألقاها خلال افتتاح مسجد “العكلوك”، في بلدة “بيت لاهيا”، شمالي قطاع غزة، عقب الصلاة: “المساس بعقيدة الأمة الإسلامية، يُفجّر طاقاتها ومقاومتها”.

وتابع قائلاً:” معركة الأذان قديمة انتقلت من ساحات السجن الإسرائيلي (حيث كان السجان الإسرائيلي – سابقاً – يمنعه داخل المعتقلات)، إلى باحات المساجد في القدس والداخل”.

وأكد أن الشعب الفلسطيني في القدس، والداخل، “لن يسمحوا بتمرير هذا القرار”.

واستطرد: “إذا كان هذا القرار أُصدر بالقراءة التمهيدية، فنحن نعتبر هذه المرحلة فعلاً تمهيدية لكن لزوال إسرائيل عن أرضنا”.

وفي ذات السياق، قال أحمد بحر، نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، خلال خطبة الجمعة، إن المصادقة على مشروع قانون يقيّد رفع “الأذان” في القدس، يُعدّ بمثابة حرب على الدين والأمة الإسلامية.

وأضاف:” إسرائيل تريد القضاء على الهوية الإسلامية في القدس، لن نسكت إزاء المصادقة على هذا القرار، ولن يسكت الأذان في المساجد بالقدس”.

وطالب بحر الفصائل الفلسطينية بـ”التوحد، من أجل المحافظة على حقوق الشعب الفلسطيني، وتحرير فلسطين”.

وصادق الكنيست الإسرائيلي، بالقراءة التمهيدية، في 8 مارس الجاري، على مشروع قانون تقييد الأذان، بعد أن صوت لصالحه 55 نائباً وعارضه 48، ممن شاركوا في الجلسة، من أصل 120 نائباً.

وصوت النواب من أحزاب “المعسكر الصهيوني” و”ميرتس” و”هناك مستقبل” المعارضة إلى جانب النواب العرب في معارضة مشروع القانون.

وينص القانون على منع استخدام مكبرات الصوت للصلاة في الأماكن السكنية في الفترة ما بين الساعة الحادية عشرة ليلاً وحتى السابعة صباحاً (أي صلاة الفجر)، ويفرض غرامة ما بين 5 آلاف و10 آلاف شيكل إسرائيلي (ما بين 1300-2600 دولاراً) على مخالفته.

ويتوجب التصويت على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة قبل أن يصبح قانوناً ناجزاً.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
_95351838_mediaitem95351837

أمنستي: غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدمر منازل مسكونة

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن التحالف الدولي […]

thumbs_b_c_f34421ec25300cc72472ac20e8df3310

مقتل 1500 طفل في العام الثاني للحرب باليمن

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة […]

هولاند يريد “تجنب فوز الشعبوية” في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يوم الاثنين 27 […]

mezouar_6

انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لقمة الأردن

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم، يوم الاثنين 27 […]

واشنطن: “ترامب” يدرس بجدية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، […]

مسلمات

مسلمات بريطانيات ينظمن وقفة للتضامن مع ضحايا هجوم لندن

نشر موقع شبكة “بي بي سي” الإخبارية البريطانية، […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: