الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

هذه تفاصيل الأمية في صفوف الرحل بالمغرب

08.01.2017 15h30 - أخر تحديث 08.01.2017 15h30

img_5082

بلغت نسبة الأمية لدى الساكنة الرحل 81.9 بالمائة خلال عام 2014، مقابل 32.2 بالمائة عام 2004، وتعتبر النساء الرحل أكثر أمية من الرجال .

وتشير إحصائيات نشرتها جريدة التجديد الأسبوعية في عددها الأخير إلى أن 15 ألفا و513 شخصا من الرحل، من أصل 18 ألفا و949 شخصا صرحوا أنهم لا يعرفون القراءة ولا الكتابة.

وتشير المعطيات إلى أن معدل الأمية لدى الرحل بجهة درعة تافلالت الأكثر ارتفاعا بالمقارنة مع باقي الجهات، حيث بلغ 90.5 بالمائة، تليها جهتي الشرق وفاس مكناس، بـنسبة 85 و82.9 بالمائة على التوالي،

وتنخفض هذه النسبة لتصل إلى أدنى مستوياتها بجهة وادي الذهب الداخلة، التي بلغت 41.3 بالمائة.

وتكشف معطيات الإحصاء العام للسكان لسنة 2014، عن أن 84 بالمائة من الساكنة الرحل لم يسبق لهم أن ترددوا على مؤسسة تعليمية عمومية أو خاصة، أي لا يتوفرون على أي مستوى دراسي، وهي تقريبا نفس نسبة الأمية لدى الساكنة الرحل.

ويشير توزيع الساكنة الرحل حسب مستواهم الدراسي، إلى أن 2.2 بالمائة منهم صرحوا أنهم ولجوا إلى التعليم ما قبل الأولي، مقابل 9.8 بالمائة منهم درسوا في التعليم الأولي و2.7 بالمائة في التعليم الإعدادي، بينما لم تتجاوز نسبة من ولجوا إلى التعليم الثانوي والجامعي 1.2 و0.6 بالمائة على التوالي.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: