الأربعاء 20 ربيع الثاني 1438 الموافق 18 يناير 2017

نقل زعيم “البوليساريو” إلى إسبانيا في حالة “حرجة”

03.01.2017 11h09 - أخر تحديث 03.01.2017 11h09

%d8%ba%d8%a7%d9%84%d9%8a

إبراهيم غالي زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية

أفادت مصادر إعلامية جزائرية متطابقة، يوم الاثنين 2 يناير 2017، أن زعيم الجبهة الانفصالية “البوليساريو”، إبراهيم غالي، نقل على وجه السرعة إلى أحد المستشفيات الإسبانية، وهو في حالة صحية حرجة، وذكرت أن الجزائر حصلت على ضمانات من مدريد بعدم اعتقاله.

وأكدت المصادر أن عملية نقل قائد الانفصاليين، “غالي”، إلى المستشفى الجامعي بامبلونا بإسبانيا، والمختص في الأمراض السرطانية، جاء نتيجة وضع صحي يفرض أن تجرى له عملية جراحية مستعجلة على مستوى عنق المعدة.

وأضافت أن الحكومة الجزائرية حصلت على ضمانة من نظيرتها الإسبانية بعدم تفعيل مذكرة الاعتقلال الصادرة ضده في إسبانيا نظرا لحالته الإنسانية.

ويتهم القضاء الإسباني رسميا زعيم البوليساريو بتهمة جرائم ضد الإنسانية، كما تحقق النيابة العامة في دعاوى ضد قادة آخرين في الجبهة الانفصالية منذ سنوات، بعدما رفع متضررون هذه الدعاوى.

وكان إبراهيم غالي ينوي زيارة برشلونة أواسط شهر نونبر 2016 لحضور مهرجان تضامني أوروبي مع البوليساريو، وطالب قاضي التحقيق من الشرطة التأكد من هويته وهل هو الشخص المتهم في تقارير حقوقية، حيث تقدم ثلاثة إسبان من أصل صحراوي بدعوى ضده في المحكمة الأوروبية.

وتأكدت الشرطة من هوية إبراهيم غالي، مما جعل القاضي يتهمه رسميا ويستدعيه للمثول أمامه، لكنه ألغى الزيارة خوفا من الاعتقال.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: