الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438 الموافق 22 فبراير 2017

مهن تختفي بعد العيد : من مقهى إلى محل لبيع الخرفان…

14.09.2016 09h40 - أخر تحديث 14.09.2016 11h41

مقهى

تظهر بعض المهن الموسمية في عيد الأضحى المبارك ، يمتهن البعض فيها بيع أواني العيد وما يتطلبه من “مجامر” و”سفافد” وتبن و”فاخر” طيلة الفترة التي تسبق حلول العيد ، بينما تكترى محلات كانت مختصة في أنشطة أخرى لبيع أضاحي العيد مقابل مبلغ محترم.

“جديد بريس” حاورت صاحب محل حَوَّل نشاطه في 10 أيام من محل لتنظيف السيارات والزرابي إلى محل لبيع أضاحي العيد تحت إشراف “كساب” متخصص ، ليكتفي هو بدور الوسيط .

مهنة عمرها 10 أيام تغطي مصاريف شهر كامل …

إثر زيارتنا له يومين قبل عيد الأضحى المبارك ، قال أحمد حموش البالغ من العمر 59 سنة ، إن كراء المحل ل”كساب” مسألة مربحة بالنسبة إليه ، مضيفا أنه في ظرف 10 أيام يفوت محله مقابل مبلغ 4000 درهم.

وأضاف حموش العامل موسميا بالخارج والفلاح بمنطقة بني مسكين ، إن امتهان تنظيف السيارات والزرابي عمل شاق إن لم يشرف عليه شخصيا ، إذ يعاني المتحدث من عدم جدية العمال أثناء غيابه بالخارج أو البادية ، والمبلغ الذي يتقاضاه مقابل تخويل محله لبيع الخرفان كاف لتغطية مصاريف شهر المحل بأكمله.

%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%b4

و أردف المتحدث مبتسما : “4000 درهم تكفيني لشراء أضحية العيد و”الفاخر” و”المجامر” و أنا هاني”. “كما أن العاملين تحت إشرافي ، يؤكد حموش ،  يغادرون العمل في كل الأحوال أياما قبل العيد للسفر عند ذويهم ، فبعملية حسابية بسيطة أجد أنني أغطي مصاريف الشهر دون عناء ولا متابعة للعاملين”.

أما عن الرائحة التي يخلفها الخرفان طيلة 10 أيام ، فيعترف حموش أن الأمر مزعج بعض الشيء لكن الجيران يتفهمون ، وما أن يغادر الخرفان المحل حتى يبادر بتنظيفه ، باعتباره المكان المخصص للذبح يوم العيد ، يتابع المتحدث.

“كساب” : اكتراء محلات داخل المدن عملية مربحة

من جهته قال رحال الإدريسي ، الفلاح الوافد من منطقة بني مسكين والبالغ 60 سنة، إنه اعتاد اكتراء محلات لبيع خرفانه كل سنة.

وعن مدى تحقيق هذه العملية للأرباح ، أضاف رحال أنها مربحة وتساعد على تقريب الخروف من المشتري داخل المدن ، وحين تتبقى يومان لعيد الأضحى ننقل الأضاحي للأسواق لبيعها بأي ثمن كان مقابل عدم ردها أو بيعها للجزار الذي يقتنيها بثمن بخس لا يغطي حتى مصاريفها. يوضح رحال.

وأردف الإدريسي أن محل حموش مناسب ، و تمر فيه عملية البيع  على أحسن ما يرام حسب تعبيره.

%d8%b1%d8%ad%d8%a7%d9%84

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم

بالصور.. اعترافات “داعشي” اغتصب 200 امرأة وقتل 500 شخص

انتهى المطاف بالمسلح في تنظيم الدولة (داعش)، المدعو، […]

%d8%aa%d8%b8%d8%a7%d9%87%d8%b1%d8%a9

مسيرة الرباط من أجل كرامة الموطن المغربي

عاشت الرباط نهاية الأسبوع الماضي، شأن باقي الحواضر […]

%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ad%d8%b2%d8%a7%d8%a8

ليلة القبض على النتائج الانتخابية

قسمات وجه مشدودة ، وكلام محسوب وإشارات باليد […]

%d8%a5%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa

“جديد بريس” ترصد أجواء الانتخابات في عدة مدن مغربية

تشرف الحملة الانتخابية في المغرب على نهايتها ، […]

image-6

عرس العدالة والتنمية في عاصمة المملكة

في الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد 25 […]

محليات
sikkin الناظور

الناظور: شاب عشريني يعتدي على عائلة مُخلفا قتلى وجرحى

أفادت السلطات المحلية لإقليم الناظور بأن شابا يبلغ […]

مسرح الجريمة الناظور

مصرع شخصين في اعتداء بالسلاح الأبيض بالناظور

أفادت السلطات المحلية لإقليم الناظور بأن شخصا يبلغ […]

1ef8520aa4753795f8e6a28a6315ff38_XL تمارة

توقيف سيدة متلبسة بحيازة 3600 قرصا مهلوسا بتمارة

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة تمارة بناء على […]

إقرأ أيضا

إعلانات إدارية

14 سبتمبر,2016
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: