السبت 25 ذو القعدة 1438 الموافق 19 اغسطس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

مهن تختفي بعد العيد : من مقهى إلى محل لبيع الخرفان…

14.09.2016 09h40 - أخر تحديث 14.09.2016 11h41

مقهى

تظهر بعض المهن الموسمية في عيد الأضحى المبارك ، يمتهن البعض فيها بيع أواني العيد وما يتطلبه من “مجامر” و”سفافد” وتبن و”فاخر” طيلة الفترة التي تسبق حلول العيد ، بينما تكترى محلات كانت مختصة في أنشطة أخرى لبيع أضاحي العيد مقابل مبلغ محترم.

“جديد بريس” حاورت صاحب محل حَوَّل نشاطه في 10 أيام من محل لتنظيف السيارات والزرابي إلى محل لبيع أضاحي العيد تحت إشراف “كساب” متخصص ، ليكتفي هو بدور الوسيط .

مهنة عمرها 10 أيام تغطي مصاريف شهر كامل …

إثر زيارتنا له يومين قبل عيد الأضحى المبارك ، قال أحمد حموش البالغ من العمر 59 سنة ، إن كراء المحل ل”كساب” مسألة مربحة بالنسبة إليه ، مضيفا أنه في ظرف 10 أيام يفوت محله مقابل مبلغ 4000 درهم.

وأضاف حموش العامل موسميا بالخارج والفلاح بمنطقة بني مسكين ، إن امتهان تنظيف السيارات والزرابي عمل شاق إن لم يشرف عليه شخصيا ، إذ يعاني المتحدث من عدم جدية العمال أثناء غيابه بالخارج أو البادية ، والمبلغ الذي يتقاضاه مقابل تخويل محله لبيع الخرفان كاف لتغطية مصاريف شهر المحل بأكمله.

%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%b4

و أردف المتحدث مبتسما : “4000 درهم تكفيني لشراء أضحية العيد و”الفاخر” و”المجامر” و أنا هاني”. “كما أن العاملين تحت إشرافي ، يؤكد حموش ،  يغادرون العمل في كل الأحوال أياما قبل العيد للسفر عند ذويهم ، فبعملية حسابية بسيطة أجد أنني أغطي مصاريف الشهر دون عناء ولا متابعة للعاملين”.

أما عن الرائحة التي يخلفها الخرفان طيلة 10 أيام ، فيعترف حموش أن الأمر مزعج بعض الشيء لكن الجيران يتفهمون ، وما أن يغادر الخرفان المحل حتى يبادر بتنظيفه ، باعتباره المكان المخصص للذبح يوم العيد ، يتابع المتحدث.

“كساب” : اكتراء محلات داخل المدن عملية مربحة

من جهته قال رحال الإدريسي ، الفلاح الوافد من منطقة بني مسكين والبالغ 60 سنة، إنه اعتاد اكتراء محلات لبيع خرفانه كل سنة.

وعن مدى تحقيق هذه العملية للأرباح ، أضاف رحال أنها مربحة وتساعد على تقريب الخروف من المشتري داخل المدن ، وحين تتبقى يومان لعيد الأضحى ننقل الأضاحي للأسواق لبيعها بأي ثمن كان مقابل عدم ردها أو بيعها للجزار الذي يقتنيها بثمن بخس لا يغطي حتى مصاريفها. يوضح رحال.

وأردف الإدريسي أن محل حموش مناسب ، و تمر فيه عملية البيع  على أحسن ما يرام حسب تعبيره.

%d8%b1%d8%ad%d8%a7%d9%84

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
DSC_1053

العرائش.. صمود مدينة طالها النسيان

ببناياتها البسيطة ذات المعمار الإسباني تستقبلك مدينة العرائش […]

المقابر

شهادات مَن في القبور.. أحياء بين الأموات

عندما تطأ قدماك ترابها، وتجول ببصرك داخلها، تتسلل […]

Capture

روبورتاج: نساء ورجال “أنركي” في “رحلة الشتاء” لجلب “ثانوية”

بنين وبنات.. شيب وشباب.. نساء ورجال… لا وقت […]

مغربية تهدي الحيوانات الضالة “محمية” طبيعية

اختارت المغربية “سليمة القضاوي”، تسخير وقتها ومالها، في […]

بالصور.. اعترافات “داعشي” اغتصب 200 امرأة وقتل 500 شخص

انتهى المطاف بالمسلح في تنظيم الدولة (داعش)، المدعو، […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات

إعلانات إدارية

14 سبتمبر,2016
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: