الاثنين 30 شوال 1438 الموافق 24 يوليو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

مصر تحاكم “العمراني” و”حياتو” بتهمة “مخالفة” قانون حماية المنافسة

13.03.2017 19h04 - أخر تحديث 13.03.2017 19h04

حياتو

حياتو (أرشيفية)

قال جهاز حماية المنافسة المصري، يوم الاثنين 13 مارس 2017، إن النائب العام أحال، المغربي هشام العمراني، الأمين العام للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والكاميروني “عيسى حياتو”، رئيس الاتحاد، إلى المحكمة الاقتصادية، بتهمة مخالفة قانون المنافسة المصري بشأن حقوق بث البطولات القارية.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر قضائية مصرية قولها إن المحكمة الاقتصادية عقدت جلسة، اليوم الاثنين، وقررت تأجيل نظر الدعوى إلى يوم الثالث من أبريل المقبل حتى يتسنى إعلان “حياتو” و”العمراني” بالقضية وإتاحة الفرصة لهما أو لمن ينوب عنهما للدفاع عنهما.

وكان جهاز حماية المنافسة قال في يناير الماضي إنه تقدم ببلاغ للنيابة العامة ضد “حياتو” بدعوى مخالفته للقانون عندما منح حق بث البطولات لشركة “لاجاردير سبورتس” دون تمكين الشركات الأخرى الراغبة في الحصول على هذا الحق فرصة المنافسة عبر مزايدة علنية.

وينظم الاتحاد عدة بطولات قارية من بينها كأس الأمم الأفريقية ودوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الافريقي.

وذكر الجهاز، في بيان، أن “حياتو” أعطى شركة “لاجاردير” حق البث “لفترة 12 عاما بدءا من 2017 وحتى 2028… (و) كان قد منح شركة “لاجاردير سبورتس” الحق ذاته عام 2008 حتى عام 2016 لتستحوذ على هذا الحق لفترتين متصلتين ولمدة 20 عاما”.

وأضاف أنه «لم يقتصر الأمر على هذا فقط لكنه شمل أيضا البث الأرضي والفضائي عبر التلفزيون والبث عبر الإنترنت وليس فقط على نطاق مصر وأفريقيا ولكن على نطاق العالم كله».

وقال الاتحاد الإفريقي، ومقره القاهرة، مجددا في بيان صدر، أمس الأحد، إن الاتهامات الموجهة له والمتداولة في وسائل الإعلام المصرية «مجموعة من الإدعاءات والمزاعم التي لا أساس لها».

وجاء في البيان أن الاتحاد الافريقي «جدد تكليف لاجاردير سبورتس كوكالة التسويق والإعلام لبطولات كرة القدم الرئيسية في أفريقيا حتى عام 2028 بعد فترة مكثفة من المفاوضات».

وأضاف «مثل الاتفاق زيادة هائلة في الإيرادات المضمونة للكاف لحقوقه التسويقية والإعلامية والتي تضمن تمويلا كبيرا ومضمونا لصالح كرة القدم الأفريقية لما يزيد عن 12 عاما».

وقال الاتحاد في بيانه إنه «سيدافع بشراسة عن موقفه وحقوقه وسمعته باستخدام كل الوسائل القانونية المتاحة في القانون الدولي».

وهشام العمراني، من مواليد الدار البيضاء 29 مارس 1979، هو سكريتر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم منذ 2010 بشكل مؤقت، ثم بشكل دائم منذ شهر شتنبر 2011.

ويقود حياتو (70 عاما) الاتحاد الأفريقي منذ عام 1988. ويسعى الكاميروني المخضرم للفوز بفترة جديدة تمتد لأربع سنوات خلال الانتخابات المقررة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا يوم الخميس المقبل.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
unnamed (2)

كريستيانو رونالدو يتوج بجائزة أفضل لاعب برتغالي في 2016

فاز نجم ريال مدريد الإسباني، كريستيانو رونالدو، بجائزة […]

مارثون

ماراثون للاحتلال في القدس لخدمة مخططات “صهينتها”

انطلق، صباح يوم الجمعة 17 مارس 2017، “مارثون […]

أضرار التسديدات الرأسية قد تدفع إلى ممارسة كرة القدم بالخوذ

كشفت دراسة أجراها، مؤخرًا، علماء بريطانيون في جامعتي […]

كأس العالم

صحف : الفيفا تدعم المقترح المغربي لتنظيم كأس العالم مع إسبانيا والبرتغال

ذكرت مجموعة من الصحف الإسبانية أن هناك مشاورات […]

الهوكي

جامعة الهوكي تفتح أبوابها في وجه أبناء المهاجرين الأفارقة بالبيضاء والرباط

تنظم الجامعة الملكية المغربية لرياضة الهوكي خلال شهر […]

autiste

تحالف جمعيات التوحد بالمغرب يشارك في ماراطون الرباط الدولي

تحت شعار “أجري  من أجل حقوق الأشخاص ذوي […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: