الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

مصرع مهاجر مغربي في حادثة سير خطيرة بنواحي “بريشيا” الإيطالية

11.01.2017 09h48 - أخر تحديث 11.01.2017 09h48

%d9%85%d9%87%d8%a7%d8%ac%d8%b1-%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d9%82%d8%b6%d9%89

قضى مهاجر مغربي نحبه، زوال أمس الثلاثاء 10 يناير 2017، في حادثة سير خطيرة نتيجة اصطدام سيارته بإحدى الحافلات على الطريق الرابطة بين بلدتي “لوناتو” و”كاستيليوني” نواحي مدينة بريشيا.

المهاجر المغربي، (هـ. م)، يبلغ من العمر 40 سنة، ويقطن ببلدة “مونتي كيارو”، اصطدم عند الساعة الواحدة والنصف بإحدى الحافلات التي كانت تُقل التلاميذ داخل أحد الأنفاق الطرقية لأسباب ما تزال مجهولة، وفق ما ذكر موقع “مغريبيني”، الذي يعنى بمتابعة شؤون المغاربة بإيطاليا.

وأدت قوة الاصطدام إلى وفاة المهاجر المغربي، في الحين مع إتلاف معظم أجزاء سيارته، بينما أصيب سائق الحافلة و 12 تلميذا من أصل 80 كانوا على الحافلة بجروح بسيطة.

وللتعرف على جثة المهاجر المغربي الذي لم تكن معه أية وثيقة شخصية، اضطرت عناصر الشرطة الطرقية لرفع بصماته بعدما عجز أفراد عائلته عن التعرف عليه من شدة التشوه الذي تعرضت له جثته جراء قوة الاصطدام.

 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: