الثلاثاء 27 ذو الحجة 1438 الموافق 19 سبتمبر 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

مسؤولون يدعون البرلمانات العربية إلى المساهمة في مواجهة الأزمات الراهنة

20.03.2017 17h00 - أخر تحديث 20.03.2017 15h05

دعا مسؤولون عرب، يوم الإثنين 20 مارس 2017، برلمانات دولهم إلى المساهمة في إيجاد حلول لمختلف المخاطر والتحديات والأزمات التي تشهدها هذه الدول.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الرابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي، الذي تستمر فعالياته في المغرب حتى غد الثلاثاء.

وقال رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش، إنه “من الواجب على البرلمانات التي تعبر عن مجتمعاتها أن تلعب دورا أساسيا في إيجاد حلول لمختلف المشاكل”.

وندد بـ”استمرار العجز البنيوي للمنظومة المشتركة العربية لإيجاد حلول عربية للتحديات العابرة للحدود المتربصة بالدول العربية، مثل الإرهاب والاتجار بالبشر والأزمات الإقليمية، وبينها تنظيم داعش الإرهابي، والآثار الإقليمية لحرب اليمن، وتوتر العلاقات بين إيران ودول الخليج، ومخاطر انهيار الدولة في بعض الدول، فضلا عن العجز البنيوي لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية”.

واستدرك قائلا: “رغم هذه التحديات، لا شيء يمنع البرلمان العربي من المساهمة في بناء عناصر حلول لتجاوز الصعوبات المرتبطة بهذا الوضع، وهناك فرص سانحة للانتقال من مجرد إصدار بيانات إلى اتخاذ مبادرات عربية للنزول بثقل البرلمانات للمساهمة في حل المشاكل الأساسية للمنظومة الإقليمية”.

فيما قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن مسؤولية الاتحاد البرلماني العربي كبيرة في ترسيخ بنيان الدولة الحديثة.

وأضاف، في كلمة له ألقاها نيابة عنه فاضل جواد، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون القانونية لدى الجامعة العربية، أن “التحديات كثيرة، وعلى رأسها القضية الفسلطينية، حيث يبقى الاحتلال الإسرائيلي يشكل تهديدا رئيسيا للأمن العربي، ويعد عقبة لم يتجاوزها المجتمع الدولي لإيجاد حل، في ظل الهجمة الشرسة على الشعب الفلسطيني.

وقال الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان المغربي) إنه من الضروري إطلاق مبادرات إقليمية ودولية لضمان السلم والاستقرار في الدول العربية.

ومضى المالكي قائلا: “من المؤسف حقا أننا كعرب مازلنا أبعد عن الاستثمار الحقيقي لإمكانياتنا وخيراتنا وثرواتنا ورأسمالنا المادي والرمزي في تحقيق نهضة عربية، وتجاوز التعثر التاريخي والحضاري والثقافي والمعرفي الذي باتت أمتنا العربية تعاني منه، فالوطن العربي يملك 55% من الاحتياطي النفطي العالمي، و27.5% من الاحتياطي العالمي من الغاز الطبيعي، واحتياطي هام جدا من الفوسفات”.

وأضاف أن “الدول العربية تتوفر على سوق هائلة من 370 مليون نسمة، منها أكثر من 130 مليون من القوى العاملة. ومع ذلك، مازالت نسبة الأمية في وطننا العربي تصل إلى 19%. كما أن الهوة التكنولوجية والعلمية والمعرفية تزداد اتساعا مع المجموعات المتقدمة في العالم المعاصر”.

وتابع بقوله: “ولم تدرك هذه الدول (العربية) تماما معنى وقيمة التوجه نحو مشاريع استراتيجية كبرى عابرة للحدود العربية، بدلا من الانغلاق داخل القطر الواحد، بل وعابرة للحدود العربية ذاتها نحو إفريقيا وآسيا وغيرهما”.

وشدد على أن “السلام في الشرق الأوسط غير ممكن بدون إقرار حل منصف للشعب الفلسطيني، على أساس الشريعة الدولية والقرارات الدولية الداعية إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكافة الأراضي العربية”.

ونبه إلى أن “الأوضاع المتردية بالدول العربية تضعف مكاسب الشعب الفلسطيني ودعم صموده، فضلا عن كون استمرار تمزق الوحدة الفلسطينية يزيد من تعميق مهام القيادة الفلسطينية، وهو ما يتطلب من الدول العربية إيلاء أهمية للجبهة الداخلية الفلسطينية”.

بدوره، دعا ميشيل موسى، ممثل رئيس الاتحاد البرلماني العربي، اللبناني نبيه بري، الاتحاد إلى مساعدة الدول العربية المتضررة على الحوار وصياغة التوافقات.

وشدد موسى على ضرورة تغيير طرق العمل البرلماني العربي، وعدم قبول تهميش الاتحاد البرلمان العربي.

ويتناول المؤتمر الرابع والعشرين للتحاد البرلماني العربي مواضيع تخص العالم العربي، وتصب في صالح تعزيز العمل العربي المشترك، والتنسيق بين برلمانات الدول العربية، ويتم خلال هذه الدورة انتخاب رئيس جديد للاتحاد، ووإقرار خطة عمل الاتحاد للسنة الحالية.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
_95351838_mediaitem95351837

أمنستي: غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدمر منازل مسكونة

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن التحالف الدولي […]

thumbs_b_c_f34421ec25300cc72472ac20e8df3310

مقتل 1500 طفل في العام الثاني للحرب باليمن

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة […]

هولاند يريد “تجنب فوز الشعبوية” في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يوم الاثنين 27 […]

mezouar_6

انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لقمة الأردن

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم، يوم الاثنين 27 […]

واشنطن: “ترامب” يدرس بجدية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، […]

مسلمات

مسلمات بريطانيات ينظمن وقفة للتضامن مع ضحايا هجوم لندن

نشر موقع شبكة “بي بي سي” الإخبارية البريطانية، […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: