الخميس 1 رجب 1438 الموافق 30 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

مبارك ربيع ل”جديد بريس” : ليس لدي الوقت لمتابعة البرامج التلفزيونية في رمضان

15.06.2016 10h43 - أخر تحديث 19.06.2016 01h08

مبارك ربيع

واحد من مؤسسي الرواية المغربية في بلادنا ، حازت أعماله على العديد من الجوائز الوطنية والدولية، كتب “الطيبون” و”رفقة السلاح والقمر ” و”خيط الروح “و “درب السلطان” و”حب فبراير “والعديد من كتاباته التي أضافت الشيء الكثير للساحة الثقافية المغربية .

“جديد بريس” التقطت لحظات من زمن الروائي ربيع مبارك في رمضان ، فكان لنا معه هذا الحوار .

كيف يتمثل مبارك ربيع شهر رمضان ؟
رمضان شهر للتعبد بالأساس ، وهو شهر للتربية الروحية كذلك .
بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي الهام ، والذي يتمثل في السهرات الرمضانية العائلية . هذه الطقوس والعادات المشتركة ، تتفاوت في تجسدها وفي تحققها ولكن هذا التصور يظل قائما عند غالبية الأسر المغربية .

حدثنا عن الذكريات الرمضانية العالقة في ذاكرة الطفل الذي كنته ؟
ما أذكره بالأساس ، هو أننا كنا نعيش المراحل الأولى من حياتنا في رمضان بنوع من التحرر من كل أنواع السلط ، بما فيها العائلية . فالطفل كما تعلمين هو المتحرر الوحيد من الصيام (إلى إشعار…)؛ أتذكر جيدا السهرات الليلية في رمضان ، وما كانت تتيحه لنا من حرية كبيرة في الشارع وفي الملتقيات . هذه الحرية كانت مرتبطة بهذا الشهر تحديدا إذ لم نكن نحظى بها خارج رمضان؛ وهذا بالإضافة إلى التحدي الذي نظهره حيناً بعد آخر في مقارعة الصيام مثل الكبار، بينما تكون الساعات الأخيرة من يوم صيامنا عسيرة لدرجة أننا نخلد إلى النوم مباشرة بعد الإفطار .

ما الذي يتغير في رمضان ؟
كل شيء يتغير في رمضان ، وهذا الأمر يتطلب نوعا من التكيف ، الذي قد يقتضي أن تتوقف عن بعض عاداتك اليومية . عادات كثيرة تتغير لتحل محلها طقوس أخرى مخالفة لنمط الحياة اليومية المعتادة .
رمضان يحد من الامتدادات في المشاريع وفي عدد من التوجهات ، سواء ذات الطابع الفردي أو الجماعي . كثير من أنشطتنا تتقلص إلى حد ما أو تتأجل ويصبح هذا المظهر بذاته طقسا عاديا ومشتركا .

ماذا تقرأ في رمضان ؟
عادة تميل القراءات في هذا الشهر خارج ما هو ديني إلى المواد العادية الخفيفة، أو الأقرب إلى الترفيهية بصفة عامة إلا ما تقتضيه الضرورة والالتزامات الخاصة .

وما عنوان هذا الكتاب الذي بين يديك الآن؟
وصلني للتو كتابان هدية من مويتانيا أحدهما رواية “منينة بلانشيه” للروائي محمد لمين . وكذلك كتاب “الشعر الموريتاني الملحون… ” لمحمد بن بتار بن الطلبة؛ وبقدر ما أتوقع متعة أدبية مع عمل الأستاذ لمين لمكانته المتميزة في الكتابة، بقدر ما أثارني التشابه بل التماثل االقوي ــ البديهي طبعاً ــ في ديوان الثقافة الحسانية بأقاليمنا الجنوبية وشقيقتها الموريتانية، وهو مظهر تؤكده اللغة المشتركة وكذا تقاليد النظم وموضوعاته وبحوره، كما الطقوس المرتبطة بذلك.

في نظرك لماذا تزدهر القراءة والكتابة في هذا الشهر تحديدا؟
ما يزدهر في رمضان حسب رأيي ، هو القراءة أكثر من الكتابة وقد لا يكون ذلك عاماً. وبالنسبة لتجربتي الخاصة فأنا أقرأ أكثر مما أكتب .
وربما هذا الأمر ناتج عن الالتزامات الرمضانية مع ما تتطلبه من تكيف وتغيير في العادات اليومية، ومن هنا تبدو االقراءة أكثر قابلية في هذا الشهر الكريم.

ولكن هذا لم يمنعك من مراجعة عمل أدبي انتهيت من كتابته منذ أيام قليلة ، حدثنا عنه ، هل هو رواية؟
نعم ، لكن ذلك لا يعني أكثر من مراجعة أخيرة، تتطلب على الخصوص بعض التصحيحات… وهو عمل روائي، ولا تسأليني عن عنوانه لأنني ملتزم بأن أترك هذا لأوانه ، كعادتي في كل ما أكتب.

في رمضان من كل سنة، تكثرالإنتاجات التلفزية والبرامج الترفيهية ، هل يتابع مبارك ربيع التلفزيون المغربي؟
لا . ليس لدي الوقت لمتابعة البرامج التلفزيونية بصفة عامة في هذا الشهر بالذات، ويمكن أن أقول إنني منذ بداية شهر رمضان الحالي لم أر حتى نشرة الأخبار في وقتها المناسب، مع أنني أحرص في العادة على سماعها ومتابعتها. وفي لحظة الإفطار نحاول مع الأسرة المجتمعة أن نتجنب مشاهدة التلفاز. نريد أن نحظى بلحظة بشرية ، نتحدث فيها صغارا وكبارا مع بعضنا البعض ، ونتمتع بجلسة عائلية حميمية.
نطلب الله سبحانه وتعالى أن نصوم رمضان هذا العام بالصحة والعافية ونتمنى الخير لنا ولجميع المغاربة والمسلمين .

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
الرباوي

الشاعر محمد علي الرباوي ل”جديد بريس”: لا أحب حضور الأماسي الثقافية في رمضان

“مر استقبالي لرمضانَ بمرحلتين، مرحلة الطفولة، ثم المرحلة […]

حسن نجمي

حسن نجمي: رمضان شهر ثري وغني وكريم بالأفكار والكتابات الجميلة

المبدع الروائي ورئيس اتحاد كتاب المغرب الأسبق ، […]

رمضان1

أدباؤنا في رمضان

يقرأون أو يكتبون، تراهم قياما وقعودا يسكنهم هاجس […]

محليات
unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

DSC_0180 بني ملال

خبراء يوصون بإحداث مرصد للتنمية الترابية ببني ملال خنيفرة

أوصى المشاركون في اللقاء العلمي حول” الذكاء الترابي […]

مكناس مكناس

مكناس تعزز أسطول النقل الحضري ب30 حافلة جديدة

تعزز أسطول النقل الحضري بمكناس ب30 حافلة جديدة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: