الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

مؤلف جديد يرصد العلاقات المغربية الإفريقية

14.12.2016 09h00 - أخر تحديث 13.12.2016 22h01

%d8%a5%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b1

“العلاقات المغربية – الإفريقية.. السياق والرهان”.هو مؤلف جديد صدر عن المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش أشرف عليه مختبر الدراسات الدولية حول إدارة الأزمات التابع لجامعة القاضي عياض؛ وجاء في 176 صفحة باللغتين العربية والفرنسية.

ويسلط الكتاب الضوء على العلاقات المغربية – الإفريقية من مختلف الزوايا كما يتناول السياق التاريخي للعلاقات بين المغرب وإفريقيا  ، ويقف على القواسم والمقومات المشتركة بينهما والتي تدعم هذه العلاقات وتعطيها بعدا استراتيجيا.
ويتطرق  أيضا إلى  بعض الإشكالات التي تواجه الجانبين؛ كما هو الشأن بالنسبة لقضايا الهجرة وعدد من التحديات الأمنية..
ويرصد  الكتاب العلاقات الاقتصادية بين الجانبين والتطورات الحاصلة في هذا الشأن على امتداد العقود الأخيرة.

وحاولت بعض الأوراق التطرق لمكانة المغرب الإفريقية؛ وكذا تسليط الضوء على الإمكانيات التي تزخر بها دول القارة بما يعزّز العلاقات بين الجانبين ضمن نموذج واعد للتعاون في إطار جنوب- جنوب؛ بعيدا عن كل أشكال الهيمنة والاستغلال.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: