“لوبن” و”بيتري” تحضران “قمة مناهضة للاتحاد الأوروبي” في ألمانيا

%d9%81%d8%b1%d8%a7%d9%88%d9%83%d9%87-%d8%a8%d8%aa%d8%b1%d9%8a

يجتمع الشعبويون اليمينيون البارزون من مختلف أنحاء أوروبا في مدينة كوبلنتس بألمانيا في 21 يناير 2017 من أجل قمة مناهضة للاتحاد الأوروبي.

وقال فصيلهم بالبرلمان الأوروبي، يوم الأربعاء 11 يناير، إنه من المتوقع حضور “مارين لوبن”، من الجبهة الوطنية الفرنسية و”فراوكه بتري”، من حزب البديل من أجل ألمانيا بين آخرين.

وأفادت كتلة ” أوروبا الأمم والحرية ” البرلمانية بأنه من المقرر أن يلقي كل من “جيرت فيلدرز”، وهو سياسي هولندي تسببت سياساته المناهضة للإسلام والأجانب في مثوله أمام القضاء، وماتيو سالفيني، من رابطة ليجا نورد اليمينية الإيطالية، كلمة في الفعالية.

ونقلت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عن “لودوفيك دو دان”، مستشار بيتري، وصفه للاجتماع بأنه “قمة مناهضة لأوروبا”.

وقال دان، بحسب الصحيفة، إنه سيكون أول اجتماع “لبيتري” مع “لوبن” رئيسة الجبهة الوطنية، ومن المتوقع أن يناقش الاثنان التداخل في سياسيات حزبيهما.

وذكرت صحيفة ” فرانكفورتر ألجيماينه تسايتونج ” أنه جرى انتقاد حضور “بيتري” من قبل أعضاء مؤثرين من داخل حزبها.

وتلوح الانتخابات العامة في الأفق العام الجاري في ألمانيا وهولندا، بينما تتنافس لوبن على أعلى منصب في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة.