الأحد 1 رمضان 1438 الموافق 28 مايو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

لماذا اختار المغرب اسم البنوك “التشاركية” بدل “الإسلامية ” ؟ – 3

24.08.2016 12h41 - أخر تحديث 24.08.2016 12h41

Abderrahmane-Lahlou

يختتم عبد الرحمن الحلو مقدمة كتابه “البنك الإسلامي في المغرب المسار التاريخي والانتظارات الاقتصادية والمجتمعية” بتعليل سبب تسمية البنوك الجديدة المزمع إنشاؤها بالمغرب ب”التشاركية” بدل “الإسلامية ” متحليا بالكثير من الموضوعية في التناول وطارحا للعديد من البدائل التي من شأنها التسويق للتسمية المعتمدة.

لقد اتخذ القرار في المغرب بتسمية البنوك الجديدة بالتشاركية وليس الإسلامية لعدة عوامل، منها العوامل السياسية لإبعاد أنشطة مجال الأعمال عن الحقل السياسي ، ومنها الدينية لتنزيه الحقل الديني من أي انفلات أو فشل يطال التجربة لاحقا ، ومنها السيادية حتى لا يتم التطابق اللاشعوري لدى المواطنين بين صورة البنوك الإسلامية في المغرب وصورة المجتمعات الشرقية بمكوناتها الدينية والمذهبية والثقافية. وكأن التجربة المغربية لن تكون على نمط شرقي أو خليجي بل يجب أن تتخذ طابعها الخاص.

وموضوعيا يرى عبد الرحمان الحلو أن اختيار تسمية البنوك ب”التشاركية” مهما كانت دوافعه يستحق التنويه ، وهو الأقرب للصواب. فكل نشاط في مجال المعاملات الاقتصادية لا يجب بالضرورة نعته بالإسلامي كلما أردناه أن يوافق الشرع.

وفي الجهة المقابلة ، لاختيار تسمية “التشاركية ” نقائص ، إذا ما اعتبرنا النجاعة التسويقية وطمأنة الزبناء من حيث المطابقة الشرعية ، وقد يربك اختفاء الإشارة إلى الصفة الإسلامية البعض أو لا يحفزهم لا شعوريا على الإقبال على منتوج من نوع جديد.

ويمكن تفادي هذا العجز التسويقي ، حسب رأي الكاتب ، بوسائل ذكية تخاطب الوجدان والشعور الديني من خلال التسميات والعبارات التجارية و الأشكال الهندسية والألوان ، وكذا هندام القائمين على الاستقبال والتسويق .

ويختتم الحلو مقدمة كتابه بقوله : ” ليلة انفتاح السوق المصرفية المغربية لاستقبال أولى البنوك التشاركية ، والمنتظرة فعليا في الربع الثاني من سنة 2016 ، يسعى هذا الكتاب إلى بيان ضرورة إفراز نموذج جديد متميز من المصارف الإسلامية . وإلى بيان طبيعة التأقلم المرغوب  والصيغة التي يجب أن يتخذها ، كما يسعى إلى إبراز أهمية التفاعل الإيجابي والواعي للمتعاملين مع العرض الجديد ، سواء الأفراد منهم ، على صعيد الودائع الاستثمارية والتمويلات الاستهلاكية ، أو المقاولات ، على صعيد التمويلات التشغيلية والاستثمارية.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: