الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

فصائل طلابية تستنكر “انزلاق” اليوم الأول من مقاطعة الامتحانات بالجديدة

05.01.2017 20h02 - أخر تحديث 05.01.2017 20h02

flsh-el-jadida

هنأت منظمة التجديد الطلابي ببالجديدة يوم الخميس 5 يناير 2017 طلبة كلية الآداب والعلوم الانسانية على نجاح معركتهم التي خاضوها من أجل إعادة برمجة الامتحانات الخريفية بما يلائم مطالبهم الموضوعية.

وعبر رئيس منظمة التجديد الطلابي بالجديدة محمد العلوي الاسماعيلي في اتصال ل جديد بريس عن تهانيه لكافة الطلبة على نجاح معركتهم وذلك بفضل إيمانهم بمطالبهم المشروعة وتلاحمهم وتوحدهم في النضال المسؤول.كما عبر من جانب آخر عن استنكاره لجوء إدارة الكلية الى إغلاق باب الحوار ونهج أسلوب الهروب الى الأمام والآذان الصماء ونهج المقاربة الأمنية ما يجعل مشاكل بسيطة تأخذ حجما أكبر من اللازم .

ومن جانب آخر استنكرت التجديد الطلابي وفصيل العدل والاحسان ما تم تسجيله في اليوم الأول من مقاطعة امتحانات الأسدس الأول (2 يناير 2017) من انزلاق غير مسؤول من قبل بعض الطلبة .ودعا كافة الفصائل الطلابية والجماهير الطلابية لتبني قيم النضال المسؤول تحت الأشكال الوحدوية والتوافقية السلمية والحضارية.

ويذكر أن طلبة كلية الاداب والعلوم الانسانية قد خاضوا معركة تدرجية (بدء بالوقفات مرورا ببالاضراب والاضراب عن الطعام والاعتصام ) من أجل إعادة برمجة الامتحانات الخريفية وفق الوضع الواقعي الذي يراعي الظروف الموضوعية للطلبة إلا أن إغلاق باب الحوار -جسب بلاغات الطلبة- فوت الفرصة لايجاد حلول سريعة ومنصفة للجميع .

ويشار ان كلية الاداب والعلوم الانسانية التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة قد أعلنت يوم الثلاثاء عن اعادة برمجة الامتحانات ما بين 9 يناير 2017 و21 يناير 2017 ما أطفأ نيران الاحتجاج المتأججة بهذه المؤسسة الجامعية .

15894996_1232720193442209_5331945295590924329_n

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: