الخميس 1 رجب 1438 الموافق 30 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

ظاهرة الغش بين سندان الإجراءات الوزارية ومطرقة الواقع المرير

07.06.2016 20h28 - أخر تحديث 07.06.2016 14h49

التزام الباك

مع حلول موعد امتحانات البكالوريا تتكاثف جهود التلاميذ استعدادا لخوض غمار الامتحانات الفاصلة في مسار المستقبل ، ويقترب معها استعداد حشود من النسخ المصغرة وابتكار وسائل غير مسبوقة للغش في الامتحانات وتسريب الاختبارات بين المتبارين ومن يتعاقدون معهم للمساعدة والإجابة عبر وسائل التواصل المختلفة.

وتعرف ظاهرة الغش ارتفاعا مهولا تضاعف معها العدد 3 مرات في ظرف 3 سنوات ، حيث انتقلت نسبة الغش في تصاعد صاروخي من 3121 حالة غش سنة 2012 إلى 10 آلاف و965 حالة سنة 2015 ، مما طرح إشكالية حقيقية أمام وزارة التربية والوطنية والتكوين المهني .

وأمام هذا الوضع المقلق لم تتوان وزارة بلمختار عن إطلاق حملة تحسيسية وطنية وكذا إلزام كل مترشح لامتحان البكالوريا بتقديم تصريح مصادق على صحة توقيعه ، يقر خلاله التلميذ وولي أمره باطلاعه على القوانين والعقوبات المرتبطة بالغش.

فهل سيحد الإلزام المذكور من استفحال الظاهرة ؟ وما رأي التلاميذ والأولياء في الوسيلة المذكورة؟

“سعيدة” تؤيد قرار توقيع الالتزام وتتحفظ على الطريقة التي تعتبرها “تهويلية”

تقول “سعيدة” وهي أم لتلميذة بالسنة الثانية بكالوريا : الامتحانات وخصوصا الإشهادية لها وقع على نفسية التلميذ ، ودائما يكون الخوف أكبر باعتبار هذا الامتحان قنطرة عبور مهمة في الحياة الدراسية ، وتضيف “سعيدة” أنه كان من المفروض أن نهون على التلاميذ والآباء هذا الخوف بالبحث عن طرق تحفيزية وليس العكس .

وتردف “سعيدة” في السياق ذاته أن طريقة التوقيع والالتزامات هي “تهويلية” تجعل من الامتحان كابوسا ، “فالحرص ومراقبة الغش ضرورية، ولكن يجب أن تكون بطرق أكثر حضرية حتى تعطي النتائج المطلوبة وليجتاز التلميذ الامتحان في ظروف نفسية ميسرة”.

“نجيب” : لم أتردد في التوقيع والآباء المؤيدون لغش أبنائهم يرسمون طريق انحرافهم مستقبلا

أما “نجيب” وهو أب لإحدى التلميذات بالسنة الثانية بكالوريا فيعتبر التوقيع على الالتزام معقولا ، مضيفا أن كثيرا من التلاميذ يهيئون للامتحان بجدية وحرص كبير ويأتي غيرهم بطريقة أو بأخرى ليحصل بالغش على نقط أعلى تؤهله لولوج مدارس عليا .

ويضيف “نجيب” أنه لم يتردد لحظة في التوجه للمقاطعة لإمضاء الالتزام المطلوب من الوزارة الوصية ، مصمما على إرفاق توقيعه بتوقيع ابنته التي لم تصل بعد للسن التي تخولها تصحيح إمضائها في وثيقة مستقلة.

وفي سؤال عن الغرامة والسجن التي يمكن أن تلحق بالتلميذ الذي ضبط في حالة غش يرد “نجيب” بأن الفعل يستحق العقوبة ، مشددا على عدم الاستهانة بظاهرة الغش فإن علمنا أبناءنا الغش منذ الصغر وأيدناهم في ذلك ، يقول نجيب، فإننا نرسم طريق انحرافهم مستقبلا ونحن مسؤولون عن النتائج كآباء.

التلميذة “يسرى” : البكالوريا فقدت هيبتها

تعتبر”يسرى” البالغة من العمر 18 سنة بأن توقيع التزام الغش خطوة إيجابية للحد من الغش ولكن ، تضيف “يسرى” ، يجب أن نكون واقعيين أكثر ، فنحن نعيش بمجتمع فقدت فيه الجهات المختصة زمام الأمور  ، والتلميذ الذي يريد أن يغش في الامتحان سيحقق ذلك بكل الطرق .

وتعتبر “يسرى” الالتزام مجرد طريقة للترهيب ، وتضرب مثالا لما وقع بامتحان البكالوريا سنة أولى الذين وقعوا على التزامات أيضا ، ومع ذلك سجلت العديد من حالات الغش وخولفت القوانين الصادرة.

وتشدد “يسرى” على أن هناك عقوبات لم تطبق على الجميع ، فالخلل تردف “يسرى” متواجد بالمنظومة التعليمية برمتها وليس لدى التلميذ فقط .

وتضيف “يسرى” في السياق ذاته أن التلميذ قد يحرسه أساتذة لهم ضمير مهني دون أن يتركوا مجالا للغش لتحقيق تكافئ الفرص ، وبالمقابل ، تقول “يسرى”، هناك أساتذة يسمحون بالغش شرط عدم إحداث الفوضى ولفت انتباه المسؤولين.

وتردف “يسرى” ، أن هناك ثانويات بها حراسة مشددة ولجن مراقبة متوفرة على التجهيزات الكاشفة للغش وأخرى تفتقر لكل ذلك ، وتخلص المتحدثة إلى أن المشكل يكمن أيضا في اللجن والأساتذة والحراس العامين والمديرين .

ونددت “يسرى” بالتسريب الذي وقع السنة الفارطة في مادة الرياضيات مضيفة أن الغش لا يرتبط بالانترنت فقط ، بل يحصل من طرف المسؤولين أيضا ، فالمكلفون بنقل الامتحانات مؤتمنون . داعية لمعاقبة الموظف ذي ال50 سنة قبل معاقبة تلميذ ال18 سنة.

وخلصت “يسرى” إلى أن هناك مجموعة من الإشكاليات يجب حلها قبل معاقبة التلميذ ، داعية إلى تكافئ الفرص والشفافية والنزاهة  وفق منظومة شاملة ، إن فقدنا إحدى حلقاتها فسنعيش ضياعا محققا تقول “يسرى”.

 التلميذة “زينب” : لا جدوى من توقيع الالتزام

 ترى “زينب” الطالبة بالسنة الثانية بكالوريا أن الالتزام الموقع ضد الغش لا جدوى منه ، معتبرة الغش ظاهرة متوغلة في منظومتنا التعليمية سواء تم الإمضاء أو لم يتم .

وترى المتحدثة أن الغش ممارسة عادية، مُدرجة واقعة التسريبات في مادة الرياضيات للسنة الفارطة ، معتبرة إياها  غير مرتبطة بالتلميذ .

وتضيف “زينب” أنه ليس هناك تكافؤ للفرص فإن لم نغير أفكارنا ، تقول زينب، لن يكون قرار الإمضاء مجديا.

وتشدد “زينب” على دور التربية على عدم الغش ، دون انتظار أن يصل التلميذ إلى مستوى البكالوريا، معتبرة الغش ظاهرة مضرة بالتلميذ بالدرجة الأولى لأنه ينتج أطرا تفتقد على الكفاءة ، لنجد الأقل كفاءة يظفر بمقعده بمؤسسة عليا ، و الأكثر كفاءة يحرم منها تقول “زينب”.

علاء : لابد من بحوث  سوسيو-تربوية لعلاج ظاهرة الغش في الامتحانات

تساءل “علاء” التلميذ بالسنة الثانية بكالوريا عن سبب عدم وجود بحوث سوسيو-تربوية حول ظاهرة الغش ، ولماذا لا يتم التطرق للظاهرة في البرامج الإذاعية و التلفزية .

ويرى “علاء” أن رفع التحدي في وجه تلاميذ أكثرهم مراهقون ألفوا المواجهة غير مجدي ، مضيفا أن أخطاء سنوات من الارتجالية لا يمكن معالجتها بجرة قلم.

ويعتبر “علاء” أن الالتزام من الناحية القانونية لا يعني بالنسبة إليه شيئا ، فالكل ملزم بمعرفة القانون بغض النظر عن الالتزام من عدمه يقول “علاء”.

ويردف أن الغش يرتبط كل سنة باجتياز الامتحانات معتبرا الظاهرة مستفحلة وتؤذي تعليمنا خاصة مع تطور وسائل الاتصال .

ويضيف المتحدث أنه حصل تغيير جذري في قيم المجتمع ، حتى أن الغش أصبح حقا للتلاميذ ومطلبا للآباء أيضا .

ويؤكد “علاء” على أن توقيع الالتزام فيه نوع من الترهيب وبعض الظلم ، مردفا أنه سيساعد على تقليص نسبة الغش دون الحد منها .

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
souss

جهة سوس ماسة : نسبة إدماج خريجي التكوين بالتدرج فاقت 80%

قال جمال الدين العلوي الكاتب العام لقطاع التكوين المهني […]

DSC01030

16 مشروعا مندمجا في ميزانية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال

صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة […]

photo convention DFP

توقيع اتفاقية شراكة لتكوين أطر التسيير بالدار البيضاء

ترأس رشيد بن المختار بن عبد الله وزير […]

17425945_265328353925966_9021555836589399067_n

“الحد من شغب الملاعب الرياضية” عرض بثانوية بن تاشفين بخريبكة

احتضنت ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية بمدينة خريبكة […]

unnamed

إطلاق برنامج التكوين بالتدرج المهني ومحو الأمية بجهة سوس ماسة

ستحتضن مدينة أكادير يوم الخميس 23 مارس 2017 […]

يعرب

أبو يعرب المرزوقي: الإصلاح هو ثورة

حذر المفكر العربي يعرب المرزوقي من الفرقة العربية […]

محليات
unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

DSC_0180 بني ملال

خبراء يوصون بإحداث مرصد للتنمية الترابية ببني ملال خنيفرة

أوصى المشاركون في اللقاء العلمي حول” الذكاء الترابي […]

مكناس مكناس

مكناس تعزز أسطول النقل الحضري ب30 حافلة جديدة

تعزز أسطول النقل الحضري بمكناس ب30 حافلة جديدة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: