ظاهرة الشعبوية

عبد اللطيف مجدوب

التفكير الشعبوي يدخل غمار السياسة

يقول جين ورنير مولر Jan-Wernor Mûller  في كتاب ظهر له حديثا ” ماهية الشعبوية ” WHAT IS POPULISM ? ” … وأخيرا هناك اتجاه بين المؤرخين وعلماء الاجتماع ، في كل من أروبا والولايات المتحدة ، يقول بأن الشعبوية هي أفضل محدد لفحص ما إذا كانت الأحزاب والحركات {السياسية}تطلق على نفسها إلى حد ما الشعبوية ..”

منذ العقد الأخير طفت على السطح السياسي الدولي عبارة “شعبوية Populism ” وهي متصلة ومشتقة من لفظة الشعب الذي كان ؛ عبر التاريخ السياسي العام ؛ “القضية” الأكثر غموضا والتباسا واستقطابا للدراسات والمقاربات ، بغية إطباق اليد والتحكم فيه ، والتعرف إلى أوجه ضعفه وقوته واستمالته وإذعانه للجرعات والمسكنات ، وكذا الإغراءات التي ينساق وراءها ، وبالتالي “اصطياده” . وقد حظي الشعب ؛ كتجمعات إثنية وسوسيوثقافية ؛ باهتمام عديد من الفلاسفة والمؤرخين ورجال السياسة بوجه أخص منذ أقدم العصور . ولعل كتاب “الأمير”The Princeلميكافيلي Nicolo Machiavelli يعد أشهر “منظومة” مفاتيح لبسط نفوذ نظام سياسي ما على الشعب ، وحمل هذا الأخير على كسب ود السلطة الحاكمة والتقرب إليها ..

من النخبوية إلى الشعبوية

كانت الأنظمة والأحزاب وكذا الحركات السياسية تعتمد ؛ في إرساء قواعدها ؛ على النظرة الانتقائية وكذا الحقوقية ، والعناصر الأكثر تأثيرا في المجتمع ، وهي التي كانت تشكل النواة الأولى للنخبة .. لكن سرعان ما حدثت تحولات سوسيوقتصادية هائلة بفعل اكتساح آليات العولمة للشعوب ، ونقل الصراع السياسي إلى صراع اقتصادي ؛ يستهدف بالدرجة الأولى إخضاع الشعوب لأنماط اقتصادية محددة ، وبالتالي التحكم في حاجياته وطموحاته ، ومن ثم بناء فكر سياسي جديد يتجه إلى الشعب لدغدغة عواطفه وثقافته تارة بالديماغوجية وأخرى بالدين والعقيدة .. بغض النظر عن الوطنية كوعاء سياسي عام .

أحزاب على درب الشعبوية

شهد العالم ؛ في الفترة الأخيرة ؛ بروز اتجاهات سياسية ؛ دشنت عهدا جديدا في السياسة الشعبوية ، ظهرت في صعود نجم الأحزاب اليمينية المتطرفة ، سواء في أوروبا أو أمريكا .. ولعل مجيء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان أبرز هذه التيارات الشعبوية ، والذي استطاع التغلغل إلى أعماق المجتمع الأمريكي ـ على علة تشعباته الإثنية والسوسيوقتصادية ـ ويلامس طموحاته وحاجياته اليومية .. ليمسك  بتلابيبه ويظفر “بصيده” . فقد شرع فور توليه الرئاسة ينادي بالعدول عن عدة مكتسبات في مجال حقوق الإنسان ؛ من أهمها دحر موجات المهاجرين ، وعدم القبول بهم ضمن النسيج الاجتماعي ، إلى جانب إذكاء الميز العنصري في شتى مجالات الحياة ، وأخيرا وليس آخرا الوقوف سدا منيعا في وجه المد الإسلامي واعتباره تهديدا للاستقرار والأمن ..

مواصفات الشعبوية في المغرب

ظلت الحملات الانتخابية الحزبية في المغرب ؛ ولعقود خلت ؛ خاضعة إلى مخاطبة النخبة Elites ؛ مستعملة في ذلك جميع الوسائل الدعائية بما فيها الميديا بعربية وسطية (مفهومة لدى الطبقة الوسطى من الشعب) ، وببرامج تكاد تكون موحدة ـ وإن كان ليس هناك خط إيديولوجي فاصل بينها ـ لكن بمضامين كانت تتوجه فيها إلى المبادئ وحقوق الإنسان والسياسة العامة في البلاد ، حتى نستثني قليلا السياسة المحلية سعيا منها إلى إبراز صورة الحزب أو الهيئة بحجم أكبر  … لكن هذا التوجه السياسي الحزبي سرعان ما ستقطع معه أحزاب “يسارية يمينية محافظة ” جديدة ولعل أبرزها على الساحة حزب العدالة والتنمية الذي يتمسك بالخطاب الشعبوي ؛ في توجهاته وتواصله مع الفئة الشعبية الأكثر حضورا في المجتمع . من أبرز أدواته اللغة والدين والمزج بينها في تصيده لأصوات الناخبين ؛ خطاب شعبوي يصدر عن لغة عامية لصيقة بالثقافة الشعبية ، وبمحتوى ديني عاطفي وديماغوجي أحيانا لغزو النفوس وامتلاك ناصيتها . فقد أدرك هذا الحزب ؛ بوصفه قادما من الأوساط الشعبية ومجموعة “الدراويش” بالمفهوم الديني الصوفي ؛ مدى تمكن الأمية والثقافة الشعبية من أوصال المجتمع المغربي ، فاستغلها على نطاق واسع وغير مسبوق .

الشعبوية ولكن …

لنأخذ المغرب كأنموذج للتفكير السياسي الشعبوي لاستقراء نتائج ومدى تأثيره على فئات الشعب . إذن نحن أمام مبحث هام وجد معقد ، فحتى الآن لا توجد دراسة أكاديمية متأنية لتحليل آثاره ، لكن قد تكون آلية الملاحظة الأمبريقية للأحداث المتعاقبة أمامنا وبعض محطاتها كافية لالتقاط بعض الإشارات ولو إلى حين :

- تدني مستوى القطاعات الخدماتية من تعليم وصحة وشغل …؛

- استشراء آفة الفساد الإداري بين معظم المؤسسات في القطاعين معا ؛

- ضعف أجهزة المراقبة في المتابعة والزجر ؛

- بروز الثقافة الشعبية كمرجعية كاسحة في إصدار الأحكام واتخاذ المواقف ؛

- تفشي لغة ساقطة وقدحية في الخطاب السياسي ..