الأحد 26 ذو القعدة 1438 الموافق 20 اغسطس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

صحيفة أمريكية: مليون مسلم من الروهينغا يتعرضون للقتل أو الاغتصاب

11.01.2017 12h30 - أخر تحديث 11.01.2017 11h08

10bangladesh-2-superjumbo

سلطت صحيفة أمريكية، واسعة الانتشار، الضوء على معاناة مسلمي الروهينغا في ميانمار، في تحقيق مطول نادر في الصحافة الغربية، التي تجاهلت مأساة مسلمي الروهينغا منذ أكثر من عامين.

ووصفت صحيفة “نيويورك تايمز”، في تقرير لها نشرته يوم الثلاثاء 10 يناير 2017، على موقعها الالكتروني الرسمي، ما يتعرض له مسلمو الروهينغا في ميانمار بأنه مأساة؛ فهم ما بين قتل واغتصاب وتشريد، حيث يعيش أكثر من مليون مسلم في ولاية راخين على الساحل الغربي للبلاد.

وذكرت أن حكومة ميانمار لا تعتبر جماعة الروهينغا جماعة عرقية حقيقية من جماعات البلاد، وإنما تصفهم بأنهم مهاجرون بنغال من أيام الحقبة الاستعمارية، في وقت تتزايد مشاعر الكراهية ضد المسلمين على نطاق واسع في البلاد مع إحياء النزعة القومية.

هدم وقتل واغتصاب

وأضافت: يعيش المسلمون هناك بلا أي حق للمواطنة، ويمنعون من حرية السفر والتعليم، وغيرها من الفوائد الاجتماعية التي يحصل عليها أبناء البلد.

وبحسب جماعات حقوق الإنسان – تقول الصحيفة – فإن جيش ميانمار دخل إلى قرى الروهينغا وأطلق النار على الناس عشوائياً حتى داخل المنازل، وعمد إلى هدم منازل، واغتصب نساء وفتيات بشكل منهجي، في وقت تنفي فيه حكومة ميانمار مثل هذه التهم.

يعيش الآلاف من مواطني الروهينغا في مخيمات للاجئين ببنغلاديش، حيث تدعي حكومة ميانمار أن الروهينغا من أصول بنغلاديشية، في حين قررت الأخيرة إغلاق حدودها بوجه المهاجرين أكثر من مرة.

قمع وحشي متواصل

وأشارت “نيويورك تايمز” إلى أن القوات الأمنية في ميانمار شنت خلال الأيام الماضية حملة جديدة على قرى الروهينغا، ومنها قرية بوينت فيو، فما إن دخلت تلك القوات إلى القرية حتى لم يبق أمام سكانها كثير من الخيارات، وسط القمع الوحشي الذي تمارسه قوات الأمن في ميانمار.

وسلطت الصحيفة الأمريكية الضوء على معاناة الروهينغا، من خلال استشهادها بمعاناة بعض الأشخاص.

وأوضحت أن “نور إنكيس”، البالغة من العمر 25 عاماً، قررت البقاء في منزلها، ليتم اقتيادها بعد ذلك واغتصابها في مكان مخصص لاغتصاب النساء. ولم تجد رشيدة بيجوم، البالغة من العمر 22 عاماً، سوى إغراق نفسها وأطفالها الثلاثة في الخور القريب من منزلها، تاركة طفلاً رضيعاً في المنزل.

أما قصة صفية الله، البالغة من العمر 20 عاماً، بحسب الصحيفة، فإنها لا تختلف كثيراً عن غيرها من نساء الروهينغا، فقد نجحت في التخفي يومين خارج المنزل، لتعود فتجد أن القوات الأمنية قتلت والدها ووالدتها وشقيقها.

المنظمات الحقوقية تفضح

ولفتت الصحيفة الانتباه إلى أنه إذا كان لا يمكن التأكد من صدقية مثل هذه القصص من مصادر مستقلة، فإنها لا تختلف بحال من الأحوال عن تقارير المنظمات الحقوقية، التي أكدت تعرض الروهينغا لمثل هذه الممارسات.

وأصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش، في وقت سابق، تقريراً وفقاً لتحليل صور الأقمار الصناعية، أشارت فيه إلى أن الجيش دمر قرابة 1500 منزل في حملته الأخيرة فقط، مؤكدة أن الجيش أطلق النار بشكل عشوائي على المنازل، وعمد إلى اغتصاب الفتيات والنساء بشكل منهجي.

وتضيف الصحيفة: لا يبدو أن الحملة الأمنية التي تنفذها قوات ميانمار ضد مسلمي الروهينغا سوف تتوقف، فالسلطات تقول إن حملتها تهدف إلى نزع سلاح بدأ ينتشر بين مسلمي الروهينغا.

ونقلت نيويورك تايمز عن “ماثيو سميث” مدير منظمة حقوقية تعنى بحقوق الإنسان في جنوب شرق آسيا، قوله إنه لم يحصل أسوأ من هذه المجزرة التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا، مبيناً أن قوات الأمن في ميانمار ستفعل المزيد، وإنها مستمرة في مهاجمة المدنيين.

السلطات الحكومية في ميانمار نفت كل تلك التهم، باستثناء بعض عمليات الضرب التي ظهرت في مقاطع مصورة متداولة.

حملة إبادة تستهدف السكان

وتصف جماعات حقوق الإنسان الحملة التي تشنها سلطات ميانمار، بأنها حملة “تطهير” استهدفت المدنيين، حيث تشير بعض التقديرات إلى أن أكثر من 65 ألف مدني من الروهينغا فروا إلى بنغلاديش، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

ونفى سكان الروهينغا، ممن فروا إلى بنغلاديش، أن يكونوا قد نظموا أنفسهم في حركة مسلحة، مؤكدين أن “كل ما يقال في هذا الجانب غير صحيح، فقوات الأمن في ميانمار يمكن أن تعتقلك إذا وجدت لديك منجلاً وتصفك بالإرهابي، رغم أنك فلاح وتستخدم هذا المنجل في عملك اليومي”.

وتقول الصحيفة الأمريكية إن بعض المسلحين، بحسب تقارير حقوقية، ينتشرون في مناطق خارج القرى، وهي أعمال جاءت كردة فعل على ما تقوم به السلطات هناك، غير أنه حتى هؤلاء المسلحون لا يمتلكون الكثير من السلاح، فضلاً عن أن أعدادهم قليلة، وتسعى حكومة ميانمار إلى تضخيم أعدادهم.

وتواصل نيويورك تايمز: “قصص مروعة مما يتعرض له مسلمو الروهينغا على يد قوات الأمن في ميانمار، واحدة منها قصة شفيق، البالغ من العمر 20 عاماً، حيث يقول: كنت في المنزل مع عائلتي عندما جاءت قوات الأمن، وطرقوا الباب بقوة، وعندما فتحت لهم الباب عمدوا إلى عزل النساء عن الرجال، ثم سحب أحدهم يد أختي، فلم أتمالك نفسي، واندفعت بوجهه بقوة، فما كان منه إلا أن ضربني وركلني فسقطت على الأرض، وأطلق رصاصة على ساقي فبقيت أنزف دون أن يتمكن أحد من تقديم العلاج لي. انسحب الجيش وأخذوا معهم أختي. لم أتمالك نفسي، ولم أعد قادراً على البقاء، فقررت الهرب”.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
_95351838_mediaitem95351837

أمنستي: غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدمر منازل مسكونة

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن التحالف الدولي […]

thumbs_b_c_f34421ec25300cc72472ac20e8df3310

مقتل 1500 طفل في العام الثاني للحرب باليمن

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة […]

هولاند يريد “تجنب فوز الشعبوية” في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يوم الاثنين 27 […]

mezouar_6

انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لقمة الأردن

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم، يوم الاثنين 27 […]

واشنطن: “ترامب” يدرس بجدية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، […]

مسلمات

مسلمات بريطانيات ينظمن وقفة للتضامن مع ضحايا هجوم لندن

نشر موقع شبكة “بي بي سي” الإخبارية البريطانية، […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: