الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

“سي إن إن”: المغرب أضحى “هوليوود إفريقيا”

06.01.2017 20h23 - أخر تحديث 06.01.2017 20h23

ورزازات

أكدت شبكة الأخبار الأمريكية (سي إن إن)، في مقال نشرته الجمعة 6 يناير 2017 على موقعها الإلكتروني، أن المغرب، البلد الذي يتوفر على صناعة سينمائية حيوية، أضحى “هوليوود إفريقيا”.

وأوضحت القناة الأمريكية أن المغرب أصبح، خلال السنوات ال20 الماضية، وجهة مفضلة للإنتاجات السينمائية الضخمة ك”أرمي أوف وان” (جيش من واحد)، و”سريانا”، و”بادي أوف لايز” (كتلة أكاذيب) للمخرج ريدلي سكوت.

وأبرزت (سي إن إن) نقلا عن وليام هيغبي، أستاذ الدراسات السينمائية بجامعة إكستر، أن المملكة “تقدم حلولا لاستوديوهات هوليوود، التي ترغب في تصوير أفلام بمنطقة الشرق الأوسط، لكن في بيئة أكثر أمنا.”

وتابعت أن المغرب يمنح أيضا لمخرجي هوليوود المشاهد الطبيعية التي يرغبون فيها بعيدا عن المخاطر وبأقل تكلفة، مع تفادي الصعوبات في المجال اللوجيستيكي، مشيرة إلى أن منتجي الأفلام معجبون أيضا بالمشاهد والمناظر الطبيعية الخلابة التي تزخر بها المملكة.

ولاحظ كاتب المقال أن المغرب لديه “تاريخ طويل” مع الإنتاجات الهوليوودية الضخمة، مشيرا في هذا الصدد إلى “روائع” الأفلام السينمائية التي أنجزت في المملكة مثل “الدار البيضاء”، و”تروا” (طروادة)، و”كينكدم اوف هيفن” (مملكة السماء)، و”غلادياتور”، و”دو مان هو نيو تو ماتش” (الرجل الذي عرف أكثر من اللازم)، و”لورنس العرب “.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: