السبت 27 شوال 1438 الموافق 22 يوليو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

رحيل عبد الكريم الفيلالي.. فنان كبير آثر الظل على الضوء

06.02.2017 12h45 - أخر تحديث 06.02.2017 12h47

Capture

في البدء لابد من الشكر الجزيل للصديق الباحث محمد قاقة الذي زودني مشكورا ببعض الوثائق والمعطيات التي أسعفتني في مقاربة بورتريه رجل من طينة ناذرة مثل الفنان الشعبي عبد الكريم الفيلالي تغمده الله بواسع رحمته..

العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي الله،  وإنا على فراقك لمحزونون. هذا ما تنطق به قلوب كل من يعرفون الشاعر والمطرب الشعبي عبد الكريم الفيلالي وهم يتلقون خبر وفاته عن عمر يناهز ستة وثمانين سنة، صبيحة يومه الجمعة 26 يناير 2017 بمدينة آسفي بعد صراع مع المرض ألزمه الفراش لشهور.

الرجل ليس اسما عاديا كغيره من الأسماء المحفوظة في سجلات الحالة المدنية المغربية. هذا الرجل يخفي داخله حالة خاصة جدا وناذرة، و له قدرة فائقة على نظم القوافي والأشعار.

ظل طيلة حياته أسيرا للظل لا يرنو إلى الضوء، ولم تَسْعَ روحه يوما إلى مباهج الشهرة وفتنتها. عاش أسير فنه مثله مثل نباتات الظل التي تخلق عالمها وحدها وعلى مهل، بعيدا عن نور الشمس، وبعيدا عن غوايات الضوء ونشوته. هو فنان الظل، أحب فنه، وتلظى بإغوائه، وتعامل معه كصيغة حياة يومية، لم ير خارجه حياة. أبدع فنه دون رغبة في الخلود، ودون رغبة في البقاء. يحدثك الرجل عن هم الناس ويعتصر قلبه الأسى، ويحدثك عن همه ويضحك، تفاصيل التفاصيل تهمه، ولا تصغر في عينيه بساطة الأشياء رغم بلوغه من الكبر عتيا. يعرف عبد الكريم كثيرا عن الناس في الوقت الذي لا تعرف الناس عنه الكثير..

الحاج عبد الكريم الفيلالي من الناظمين الكبار للقصائد، إضافة لاهتماماته البالغة بالملحون ودرايته الواسعة بفرجة الحلقة، حيث كان يؤدي غنائه مصحوبا بآلة وترية هي الكمبري. ومقطوعات هذا النوع عبارة عن “اقصايد”، وهي كلام يعتمد السجع في تركيبه، وتتحدد مواضيعه في ذكر سير الأنبياء والأولياء، وبعض الظواهر الاجتماعية كالتدخين والسُّكْر. ثم بعض الظواهر المتعلقة بموجات عالمية كظاهرة الهيبي، ولا يخلو الأمر من الوعظ والتذكير بالموت واليوم الآخر، والأحداث الوطنية والقومية. وقد تخصص عبد الكريم بقصائد المدائح النبوية والتوسلات والوصايا والحكم والمواعظ التي تستوحى مادتها الإبداعية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وبعض كتب التفسير وأقوال السلف الصالح. وكان دوره كفنان شعبي هو تربية المتلقي على حب الله ورسوله والتحلي بالخصال الحميدة، حيث عمّرت أمداحه وقصصه المُغَنّاة وقصائده الشعبية كل أسواق المغرب، حتى فاقت تسجيلاته 400 تسجيل، نالت إعجاب الناس ومنحته انتشارا غير مسبوق، كما توج كأحد كبار صناع الفرجة بالمغرب وسيد المداحين المغاربة الذين أسالوا لعاب شركات التسجيل الفنية التي وجدت فيه رقما رابحا في سوق المبيعات.

لازم عبد الكريم شيخه الأول الحسين المرابط البصير من سكورة سنة 1945 بالدار البيضاء، وهو مداح وحافظ، وجال معه بعض أطراف المغرب، وعليه حفظ الفيلالي الكثير من القصائد التي جال بها المغرب في بداياته. وبذات التاريخ عقد أول حلقة شعبية بمنطقة بوشنتوف بالدارالبيضاء وقدمها بمفرده قاصا ومنشدا، ثم قادته الظروف لملازمة شيخه الثاني الحسين السوسي الذي كان متخصصا في السيرة. وفي سنة 1955 توقفت عجلات ترحال عبد الكريم الفيلالي لفترة محدودة بعد انضمامه إلى خلايا المقاومة المغربية بواد زم، حيث تكلف بتزويد المقاومة بالسلاح وشرائه، بعد أن كان يدسه في بطن آلة الكنبري، ويملأ حواشيه بالتبن ويطبق عليه رقعة من الجلد، لكن عيون العملاء أبلغوا عنه قادة الاستعمار، حيث جرى اعتقاله وتعذيبه وإحراق ما بحوزته من الكتب والصور، واستمر مسلسل التكنيل به مدة 23 يوما، أحيل بعدها للمحاكمة يوم 2 غشت 1954 فحكم عليه بالحبس لمدة أربعة أشهر قضاها بسجن خنيفرة. وبعد الإفراج عليه صدر في حقه قرار بالنفي من المنطقة يوم 8 يونيو 1954 ليتوجه بعدها إلى آسفي (1).

وفي غمرة احتفال المغاربة بعودة الملك محمد الخامس من المنفى، التحق عبد الكريم بدار الإذاعة وسجل بقبوها أسطوانتين من حجم 33 لفة، ومنها رائيته الرائعة “ثورة محمد الخامس وشعبو” التي نظمها بنفسه وضمنها كل الأحداث التي عاشتها البلاد من نفي الملك حتى عودته. وعلى الرغم من انتساب عبد الكريم الفيلالي للمقاومة المغربية، بشهادة قادتهم المباشرين الذين يعتبرون الشيخ الفيلالي من طليعة المقاومين الذين قدموا أعمالا فداء للوطن، لم يتمكن الراحل من الحصول على حقه كمقاوم، وظل الملف رقم 45992 المدعم بشهادة القائد بوشنتوف من وادي زم وشهادة قائدين رئيسيين مباشرين يبارح مكانه حتى وفاته (2).

قبل رحيل الفنان الشعبي الحاج عبد الكريم الفيلالي بشهور قليلة، صورت له القناة الأولى المغربية حَلَقة خاصة ضمن برنامج “صناع الفرجة”، تحت عنوان ” شيخ القصيد، الحاج عبد الكريم الفيلالي”، استعرضت فيه سيرته الذاتية ومسيرته الفنية. وفي إطار البرنامج الإذاعي ” غْنَا بلادي”، الذي يعده ويقدمه الدكتور رشيد أبوتاج، ويبث مباشرة على CASA FM ، والذي يعنى بمسار أعلام الغناء الشعبي، قدم الأستاذ الناجي ميراني شهادة في حق الراحل، ضمن حلقة تبحث في مسيرة الراحل الفنية، قال فيها ( من فيض عبدة وأحراشها ظهر رجل نقش اسمه على جبين الأغنية الشعبية المغربية (..). عبد الكريم النظام الذي كانت له قدرة فائقة على نظم القوافي والأشعار (..)، تمكن بهذه الموهبة الربانية الخوض في جميع المواضيع الدينية والاجتماعية  (..)، كما تميز هذا الرجل أيضا بالتلحين والعزف والغناء (..) وحفاظا للمتون الغنائية بامتياز (..)، لم يكن عبد الكريم نظاما تقليديا بقدر ما كان مبدعا وجريئا في طرح بعض القضايا التي تعبر عن هموم الناس (..)، ومن تم كان محط شبهة لدى السلطات المحلية. كان عبد الكريم هو المؤلف، المخرج، والممثل، وكانت حلقته هي جمهوره الكبير (..). كان يملأ الساحات الشعبية بشخصيته الصارمة بدون منازع (..)، كان يمتلك شخصية كارزمية تفرض نفسها (..)، استطاع أن ينوب عن ملايين الصامتين في لحظة من لحظات تاريخ عبدة، حيث تصدى لأسباب الرشوة، والفساد، واستنكر بأغانيه الطروبة كل أشكال الظلم والقهر. وله حكايات أخرى مع الحملات الانتخابية بمدينة آسفي، حيث كان يحول الحلقة إلى برلمان مصغر يطلق فيه العنان للسخرية السوداء من بعض وجهاء وأعيان المدينة المدعمين من طرف السلطة لاغتنام  الكراسي الممنوحة سواء على صعيد الجماعة أو البرلمان).

وفي بحث للأستاذ ابراهيم الحجري تحت عنوان “فن الحلقة بالمغرب”، وضمن بورتريهات “الحلايقية”، قدم الكاتب المطرب الشعبي عبد الكريم الفيلالي باعتباره من (الأسماء المهمة التي أنجبتها منطقة عبدة وآسفي في مجال الحلقة، على تعدد أشكالها وأصنافها، فكان له الارتباط بالتربة والطبيعة واللهجة و المحكيات، وكان له وهج حمل صخرة هذا الفن، مع مشاكله وإكراهاته، وكان له امتداد الصيت خارج تخوم البلدة ليحلق في كل النواحي المجاورة والساحات  الشهيرة والأوساط الشعبية (..)، أتحف الألوف بأسلوبه البسيط المؤثر، واستطاع أن يجعل من فضاء الحلقة المفتوح مدرسة تعلم الناس القيم وترسخ فيهم سمات الجمال وتفتح بصيرتهم على المتعة والفائدة (..). اشتهر الفيلالي بانتمائه لمدينة آسفي، غير أنه كان يخرج عن نطاق عبدة وأسواقها ليقدم فرجته في كل أنحاء المغرب، خاصة في أسواق البوادي الأسبوعية والمواسم السنوية (..)، كما كان يكتب نصوصه الخاصة التي تنوعت بين الديني والأدبي لتترجم إلى ثقافة شعبية يفهمها الجميع. ومن بين نصوصه المعروفة: “المتزوج والأعزب” و “العجوز والشابة”، و “السكران والمنتشي”، و ” العصفور والأسد”.

وأضاف الكاتب أن الفيلالي ( يختلف عن الحكواتي في كونه يصحب الحكي بالعزف وتلوين الصوت وإعادة النظر في الكلمات لتصبح مسجوعة متوافقة مع مادة العزف. إنه يصوغ الحكاية، التي يستمدها غالبا من بطون الكتب أو ممن يسمع عنه الحكي الشعبي، في نظم زجلي قابل للتلحين حتى يسهل عليه أداء الحكي موزونا مسحوبا في شكل (قصيدة زجلية) باللغة الدارجة طبعا. كما أنه يختار حكائية تنسجم مع خطابه الذي غالبا ما يميل إلى النقد الساحر من واقع الحال، وينصرف إلى تشخيص مأساة الإنسان في أبعاده المتعددة، مركزا على خطاب النكوص والموت والهزيمة والموعظة والعبرة و الحكمة (..). ومن قصائده الشهيرة: “القرع” و “بوفسيو والسبع” و “طيور الغابة” و ” السيد علي” وغيرها. وهي تفيض بالعبر والحكم (..). وقبل أن يغادر هذا الميدان قدم بعض الخدمة لمواده، حيث حفظها وسجل بعضها في أشرطة سمعية، لكنها للأسف نفذت ولم يعد لها أثر في السوق. وهي مخزون يؤرخ للذاكرة، ويعبر عن روح العصر مثلما يعبر عن ثقافة صاحبه وطريقة تأثيره في جمهوره).

وبعد الإعلان عن خبر وفاة الفنان الشعبي عبد الكريم الفيلالي، تحولت مواقع التواصل الاجتماعي لساحة عزاء، حيث توالت كلمات الرثاء والعزاء على فقدان الراحل الكبير من قبل زملائه ومحبيه. وفي تعزية للدكتور رشيد أبوتاج على الفايسبوك، قال فيها إن آسفي (فقدت برحيله ذاكرة شعبية شفاهية لم يحمل قدرها وكمها غيره ممن عايشوه، كانت أنظامه دروسا اجتماعية يتهافت عليها جمهور عبدة بوفاء قل نظيره. حقا لقد كانت حكاياته في معظمها جارحة، لكنها كانت صادقة إلى أبعد الحدود (..)، لم تهنأ معه سلطات آسفي بيوم أمان، فأذاقته بالمقابل أمر ألوان التعذيب، لكن طينة “بوفسيو” المعاندة لم تستسلم يوما لمشيئة “السبع” الظالم (..)، عاش الصرخة والمشاكسة في أقتم صورها ضد أعتى وجوه السلطة من البياع والمقدم إلى الوزير. عاش قرابة القرن من عمر لم يحسبه بالصمت ولا بالخذلان ولا بتحنيط الضمير. أغلبهم اشتهروا بالتمجيد إلا هو (..)، فقد شق الرجل طريقه ورسخ اسمه بفضح الفساد وصنع لنفسه شهرة فنية في وجه المفسدين، ووظف شهرته في خدمة وطن أرادوه شرا وأراده خيرا..).

هوامش:

(1)  و (2)  الحاج عبد الكريم الفيلالي، رائد صناع الفرجة وشيخ المداحين الشعبيين، الأستاذ رشيد أبوتاج، ص 30 إلى  34 بتصرف، مجلة لالة فاطمة، العدد 73 يونيو 2012.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
عبد الإله ابن كيران

لفهم ظاهرة بنكيران

 من السوء التقدير أن يعتقد المتتبع للشأن السياسي […]

unnamed (3)

وقالي الصنهاجي: شي حاجة في باب بوحاجة؟؟

استقبلنا الأخ مصطفى الصنهاجي رحمه الله على سلاليم […]

Capture58-700x415

مناورات مع بنكيران ومشاورات مع العثماني

كانت كل التوقعات تسير في اتجاه تشكيل بنكيران […]

راشد الغنوشي

الغنوشي يكتب: لماذا قبلت النهضة شراكة غير متكافئة؟

حيرة كبيرة بلغت حد الصدمة والنكير من سلوك […]

يتيم يكتب: ابن كيران الزعيم.. ولكن ابن كيران المعلم المستبصر!! 

أكد محمد يتيم، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة […]

حسن بويخف

المفكر والحرب على الإرهاب .. غياب أم تغييب؟

الدعوة التي جدد عبد الحق الخيام توجيهها مؤخرا […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات

إعلانات إدارية

6 فبراير,2017
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: