الأربعاء 20 ربيع الثاني 1438 الموافق 18 يناير 2017

دواعي إلغاء الأصوات المدلى بها خلال الانتخابات

04.09.2015 19h46 - أخر تحديث 04.09.2015 19h46

الانتخابات

تلغى الأصوات المدلى بها في الحالات التالية:
أ- الأوراق التي تحمل عالمة خارجية أو داخلية من شأنها أن تضر بسر الاقتراع أو تتضمن كتابات مهينة للمرشحين أو غيرهم أو تشتمل على إسم المصوت أو الأوراق التي لا تحمل طابع السلطة الإدارية المحلية.
ب- الأوراق التي يعثر عليها في صندوق الاقتراع بدون علامة تصويت أو تحمل عالمة تصويت لفائدة أكثر من مرشح واحد أو لائحة واحدة.
ج- الأوراق المشطب فيها على إسم مرشح أو عدة مرشحين أو اللائحة أو عدة لوائح.
لا تعتبر في نتائج الاقتراع الأوراق الملغاة.
في حالة إذا ما اعترف مكتب التصويت أن الأوراق المنصوص عليها في الفقرات (أ)، و(ب)،و(ج) صحيحة رغم النزاعات الواقعة بشأنها إما من طرف الفاحصين أو من طرف الناخبين الحاضرين فإنها تعتبر متنازعا فيها.
تجعل أوراق التصويت المرتبة حسب صنفيها الملغاة( و)المتنازع فيها( وكذا )األوراق غيرالقانونية( في ثلاثة أغلفة مستقلة مختومة وموقع عليها من طرف رئيس وأعضاء المكتب، وتضاف إلى المحضر).
ويجب أن تثبت في كل ورقة من هذه الأوراق أسباب إضافتها إلى المحضر كما يجب أن يشار فيها فيما يتعلق بالأوراق المنازع فيها إلى أسباب النزاع وإلى المقررات التي اتخذها مكتب التصويت بشأنها.
أما الأوراق المعترف بصحتها والتي لم يترتب عنها أي نزاع فيباشر إحراقها بعد عمليات الفرز أما الناخبين الحاضرين.
يقوم رئيس مكتب التصويت بإعلان النتيجة بمجرد انتهاء عملية الفرز، ويحرر على الفور محضر العمليات في ثلاث نظائر يصادق على كل نظير منها ويوقعه رئيس وأعضاء مكتب التصويت.
غير أنه إذا تعذر لسبب قاهر على عضو واحد من أعضاء مكتب التصويت التواجد في المكتب المذكور إلى غاية إنهاء عملية الاقتراع وفرز وإحصاء األصوات وإعلان النتائج، يوقع المحضر من طرف الأعضاء الحاضرين، وينص على هذه الحالة في محضر العمليات الانتخابية.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: