الأحد 24 ربيع الثاني 1438 الموافق 22 يناير 2017

خبير اقتصادي يتوقع حصول تنافسية ونزول للكلفة مع الأبناك التشاركية

06.01.2017 18h20 - أخر تحديث 06.01.2017 16h20

abderrahmane-lahlou

توقع الخبير الاقتصادي عبد الرحمان لحلو بمناسبة ترخيص المغرب لخمسة بنوك وثلاثة شبابيك لتقديم منتجات تشاركية لزبنائها أن تكون التنافسية في مستوى جيد، و أن تضغط في اتجاه نزول الكلفة وارتفاع جودة الخدمات، وهو ما سيكون في صالح المستهلك.

وشدد لحلو على أن هذا المشروع كي ينجح لابد له من ظروف مواتية وبيئة صديقة بالنظر لحجم انتظارات المواطنين والمقاولات. وأكد في تصريح ل “التجديد الأسبوعية” على دور المجتمع المدني والمواطنين أنفسهم في النجاح، موصيا بعدم التسرع بإصدار الأحكام، منبها أننا أمام منظومة مصرفية جديدة لابد من مراعاة أنها ناشئة، و لابد من التعامل بمرونة مع جدة المساطر والتكيف والتأني.

وأشار إلى أن تنزيل البنوك التشاركية لا يخضع لسلطة واحدة ( بنك المغرب، وزارة المالية، الوكالات المستقلة للتامين والأسواق المالية، اللجنة الشرعية ..) مما يجعل تدبير الإنزال سيعرف مجموعة من الصعوبات.
وأوصى بضرورة الاشتغال من خلال هيئة مشتركة أو بين وزارية تدبر التفعيل الأول للبنوك التشاركية.
وعن مدى جاهزية الأبناك المرخص لها لاستقبال الزبناء، توقع الخبير أن يبدأ بعضها عمليا خلال بضعة أسابيع، وعلى أقصى تقدير في أفق مارس أو أبريل المقبلين.
وجاء الترخيص بإحداث بنوك تشاركية و تقديم منتجات بنكية تشاركية عقب اجتماع لجنة مؤسسات الائتمان يوم 29 نونبر 2016 لدراسة ملفات طلبات الاعتماد لمزاولة نشاط البنوك التشاركية في المغرب وذلك طبقا لمقتضيات المادتين 34 و60 من القانون رقم 103.12 المتعلق بمؤسسات الائتمان والهيئات المعتبرة في حكمها.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: