الأحد 24 ربيع الثاني 1438 الموافق 22 يناير 2017

خارجية فلسطين: استمرار انتهاكات الاحتلال الصهيوني “يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك”

03.01.2017 10h39 - أخر تحديث 03.01.2017 10h39

israel-punitive-demolition-palestinian-homes

اتهمت السلطة الفلسطينية هيئة الأمم المتحدة وهيئاتها الموازية بالتراخي في ردع الاحتلال الصهيوني ووضع حد لانتهاكاته وإجرامه المتواصل في حق الشعب الفلسطيني وأرضه، وقالت إن استمرار انتهاكات الاحتلال الصهيوني “يضع مصداقية الأمم المتحدة على المحك”.

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان أصدرته يوم الثلاثاء 3 يناير 2017، أن «استمرار الانتهاكات الاسرائيلية الجسيمة للقانون الدولي يضع مصداقية الأمم المتحدة وهيئاتها أمام اختبار جدي، من حيث قدرتها على ترجمة قراراتها الخاصة بفلسطين إلى خطوات عملية كفيلة بردع التمرد الإسرائيلي على الشرعية الدولية، ووضع حد للاستخفاف الإسرائيلي بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف».

وقالت الوزارة: «لقد آن الأوان لتحرك دولي عاجل وملزم لمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها وخروقاتها للقانون الدولي، بما يضمن إنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين».

واعتبرت أن «ما تقوم به حكومة بنيامين نتنياهو اليمينية من إجراءات وخطوات استيطانية يضع المجتمع الدولي أمام تحديات كبيرة تتعلق بمسؤولياته الأخلاقية والقانونية تجاه الشعب الفلسطيني، وتجاه إرادة السلام الدولية القائمة على حل الدولتين، خاصة بعد القرار الأممي رقم (2334) بشأن الاستيطان».

وأدانت الوزارة بأشد العبارات، إقدام جرافات الاحتلال الصهيوني، يوم أمس الاثنين، على هدم 11 مسكنا وحظيرة لتربية المواشي في منطقة الخان الأحمر الواقعة الى الشرق من القدس المحتلة، مما أدى إلى تشريد أكثر من 200 مواطن غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وشددت وزارة الخارجية الفلسطينية على أن «حكومة الاحتلال الإسرائيلي اليمينية المتطرفة، تواصل حربها على الوجود الفلسطيني، وبالتحديد في المناطق المصنفة “ج” والقدس المحتلة، عبر تصعيد عمليات سرقة الأرض الفلسطينية وتخصيصها لمصلحة الاستيطان والمستوطنين، واستهدافها اليومي للوجود الفلسطيني في تلك المناطق بهدف تهجير العائلات الفلسطينية وطردها من أراضيها ومساكنها».

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: