الجمعة 25 جمادى الثانية 1438 الموافق 24 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

تراجع أعداد المهاجرين المغاربيين إلى ألمانيا في 2016

09.03.2017 15h04 - أخر تحديث 09.03.2017 13h20

لاجئون مغاربيون في ألمانيا (صورة أرشيفية)

سجل عدد المهاجرين القادمين من دول المغرب العربي لألمانيا، تراجعاً كبيراً في 2016، مقارنة بالعام الذي سبقه، حسب تقرير لصحيفة ألمانية محلية.

وقالت صحيفة “بيلد” اليمينية، يوم الخميس 9 مارس 2017، إن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين سجل دخول 8000 آلاف مهاجر من دول المغرب العربي، المغرب والجزائر وتونس، إلى الأراضي الألمانية، في 2016، مقارنة بـ25 ألف مهاجر في 2015، وفق ما نقل عنها “وكالة الأناضول للأنباء”.

وبطلب من ولاية بافاريا (جنوب)، يناقش مجلس الولايات (الغرفة العليا للبرلمان)، غداً الجمعة، قراراً جدلياً بتغيير تصنيف الدول الثلاث من دول غير آمنة إلى آمنة، تمهيداً لتسهيل رفض طلبات اللجوء للمنحدرين منها، وسرعة ترحيلهم.

لكن حزب الخضر (يسار)، أعلن أمس الأربعاء، على لسان زعيمة كتلته في البرلمان، كاثرين غويرنغ اكاردت، أنه سيحول دون تبني هذا القرار.

ويرى الحزب أن هذه الدول “غير آمنة” لأنها تشهد “انتهاكات لحرية التعبير فضلاً عن عمليات تعذيب”.

ويشارك الخضر في حكومات 11 ولاية من أصل 16 ممثلة في مجلس الولايات (البوندسرات) الذي يتكون من 69 مقعداً، ويشارك في التشريع، ما يمكنه من عرقلة حصول القرار على الأغلبية اللازمة لتمريره.

وتعارض منظمات حقوق الإنسان أبرزها “دعم اللجوء” الألمانية غير الحكومية، أيضاً، تصنيف الجزائر وتونس والمغرب كـ”دول آمنة”، نظراً “لانتهاكات حقوق الإنسان فيها”، حسب “بيلد”.

ووفق القانون الألماني، فإن الحماية الدولية (منح المهاجرين صفة لاجئ وعدم ترحيلهم مرة أخرى)، تمنح للمنحدرين من دول “غير آمنة”، وهو التصنيف الذي تحصل عليه الدول الثلاث المذكورة، وهو ما يعطي المهاجرين حاملي جنسية تلك الدول حق اللجوء.

وفي حال تغيير تصنيف هذه الدول إلى “آمنة” فإنه سيتم رفض طلبات اللجوء من مهاجريها ومن ثم إعادة ترحيلهم، وهو ما تعهد حزب الخضر بمنعه.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
إيطاليا

إيطاليا تشدد إجراءاتها الأمنية تحسبا لأي اعتداء إرهابي

قررت وزارة الداخلية الإيطالية تكثيف إجراءات الرقابة الأمنية […]

“فيون” يطلق آخر “رصاصاته” على “هولاند”

وجه المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون […]

كندا تقر قانوناً ضد الإسلاموفوبيا

أقر مجلس العموم الكندي بتشجيع كبير من حكومة […]

وزير الخارجية البريطاني: العالم بدأ “يقلب المعادلة” في مواجهة المتطرفين

لندن (إينا) – أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس […]

مؤتمر إسلامي لحرية التعبير يحذر من ازدراء أتباع المذاهب الإسلامية

حذر المؤتمر الدولي لحرية التعبير بين الاتجاهات الفكرية […]

محمود عباس

قيادي بارز في حزب “ميركل” يطالب “عباس” بتنظيم اختيار خليفته

طالب خبير الشؤون الخارجية في الحزب المسيحي الديمقراطي، […]

محليات
17425945_265328353925966_9021555836589399067_n خريبكة

“الحد من شغب الملاعب الرياضية” عرض بثانوية بن تاشفين بخريبكة

احتضنت ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية بمدينة خريبكة […]

الجمعية الخيرية الخميسات

الإدارة السابقة لدار الطالبة بـ”البراشوة” تطالب عامل إقليم الخميسات بإنصافها

طالبت الادارة السابقة لدار الطالبة بالبراشوة من سلطات […]

Gendarme-Mort-504x300 مراكش

تفكيك عصابة إجرامية بمراكش

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمراكش، من تفكيك عصابة […]

salé سلا

الجريدة الرسمية تنشر قرار تقييد المدينة العتيقة لسلا في عداد الآثار

صدر قرار لوزير الثقافة بالجريدة الرسمية يقضي بتقييد […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: