الأربعاء 20 ربيع الثاني 1438 الموافق 18 يناير 2017

بلكبير يحذر من نقاش يراد منه تفكيك اللغة العربية

28.12.2016 15h58 - أخر تحديث 28.12.2016 15h58

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a8%d9%84%d9%83%d8%a8%d9%8a%d8%b1

نبه عبدالصمد بلكبير من نقاشات تدور بطرق غير مباشرة يراد منها تحطيم أساسين ، وذكر في هذا السياق الأسرة واللغة. واعتبر، خلال الندوة التي نظمها الإئتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بشراكة مع مجلس مقاطعة أكدال تحت موضوع اللغة العربية والأدوار الدستورية الجديدة، أن الأسرة هي النواة الصغرى للدولة وأن اللغة موحدة بالمغرب وهي لغة الإدارة والدولة .وأكد أن تفكيكهما تفكيك لأي دولة في العالم. وذكر أن تفكيك اللغة يدخل ضمن سياسة تفكيك الدول.

وانتقد بلكبير من يتحدث عن ثقافات بالمغرب قراءة في مشروع القرار التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية مؤخرا “وقال:”ليس في المغرب ثقافات وإنما هناك ثقافة واحدة “.

وأضاف “نحن لسنا أمام شعوب بل شعب واحد تتعدد لغته وليست تتنوع لغته بل نحن أمام نوع واحد”.

وأوضح المتحدث بالقول” نحن في نوع واحد لأن التعدد والتنوع مصطلحان يبدوان بريئان لكن عمقهما واستراتيجيتهما مخلفتين تمام الاختلاف” وأشار إلى أنه عندما نتكلم عن التنوع نتكلم مثلا عن المغرب وفرنسا أو المغرب وإسبانيا.

وأشار إلى أن أعضاء المجلس الوطني للغات لا علاقة لهم بالدستور ويشتغلون خارج نطاقه، معتبرا أنه يضم بعض الأعضاء لم يسبق لهم أن نشروا مقالا واحدا عن اللغة أو الثقافة متسائلا بالقول: “أين عبد الله العروي وأساتذة اللسانيات في المجلس؟

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: