الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 الموافق 24 يناير 2017

 بلاجي يدعو إلى تشجيع المحسنين لبناء المساجد وإزالة العراقيل والصعوبات

25.12.2016 17h06 - أخر تحديث 25.12.2016 17h06

بلاجي

وجه عبدالسلام بلاجي نداء إلى العمال والولاة من أجل الاستجابة للطلبات الملحة لبناء المساجد وذلك باستعمال سلطتهم في منح رخص الاستثناء للمساهمة في بناء المساجد وتأمين الأمن الروحي وأيضا الأمن العام للمواطنين.

وأشار في تصريح لجريدة التجديد إلى أن الدولة بإمكاناتها الحالية عاجزة عن تلبية الحاجيات المتزايدة للمساجد ” ولولا المحسنون لكان الخصاص أكبر” حسب تعبيره.

وأوضح نائب رئيس لجنة الخارجية والشؤون الإسلامية بمجلس النواب سابقا في هذا السياق إلى أن وزارة الأوقاف تتوفر على ميزانيتين الأولى هي الميزانية العامة التي تصرف على الموظفين والتسيير والتجهيز، والثانية ميزانية الأوقاف والتي ليس لها حق التصرف فيها لأن مداخيلها مخصصة لنفقات معينة حددها أصحاب الوقف.

ونبه بلاجي إلى بعض الممارسات والإشكالات التي تطبع هذا المجال من بينها الابتزاز الذي يمارسه بعض المسؤولين عندما يفرضون على مقاول صغير تخصيص قطعة أرضية لبناء مسجد في تجزئته السكنية وبالمقابل يتغاضون عن مقاول كبير في نفس الحي يقوم ببناء تجزئة سكنية ذات وحدات سكنية أكبر نظرا لعلاقاته واتصالاته مع المسؤولين.

وأضاف ” التعقيدات الإدارية التي ترافق عملية الترخيص لبناء مسجد ، و كذا عدم تساهل بعض المسؤولين في إدارة الأملاك المخزنية في بيع أراضي للراغبين في بناء مسجد، وفي هذا الصدد أوضح بلاجي أن الإشكالات المتعلقة بتشييد أماكن العبادة لا تتعلق بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لوحدها بل تتدخل فيها البلديات والوكالات الحضرية والسلطة المحلية ووزارة المالية.

كما أشار إلى أن بعض التجزئات السكنية تخصص قطعة أرضية للمسجد وتحتاج إلى تدخل المجتمع المدني والمحسنين من أجل بنائه، بينما بعض التجزئات الكبيرة لا تخصص أي قطعة لهذا الغرض.

ودعا بلاجي إلى تشجيع مبادرات المحسنين والتنويه بها ودعوة المجتمع المدني إلى الرفع من مجهوده في هذا المجال، بالمقابل دعا الدولة بصفة عامة ووزارتي الأوقاف والداخلية بصفة خاصة إلى تقديم كافة التسهيلات للمحسنين الذين يجدون صعوبات في تأسيس جمعيات بناء المساجد أو عراقيل في الحصول على قطعة أرضية أو في الحصول على دعم وزارة الأوقاف في البناء

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: