انطلاق التظاهرة الثقافية والفنية “إشعاع إفريقيا في العاصمة” بالرباط

انطلقت أمس الثلاثاء بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، التظاهرة الثقافية والفنية “إشعاع إفريقيا في العاصمة”، بحضور العديد من الشخصيات وسفراء بلدان إفريقية .

وقال رئيس المؤسسة الوطنية لمتاحف المغرب، المهدي قطبي، في تصريح صحافي “نحتفل اليوم عبر الألوان والثقافة، بالعودة الرائعة للمغرب إلى الاتحاد الإفريقي”، مذكرا بأن هذه التظاهرة الثقافية تتماشى مع توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وسجل أن جلالة الملك أولى أهمية كبيرة للديمقراطية الثقافية، مسجلا أن لغة الثقافة هي اليوم اللغة الوحيدة المسموعة عبر العالم، مؤكدا أنه من المهم أن” نعرف أن كل إفريقيا حاضرة هنا وبالألوان”.

من جهته، أشار السفير المفوض فوق العادة للسنغال بالمغرب، سيم أمادو سو، إلى أنه بعد إفريقيا الاقتصادية وإفريقيا السياسية، أطلق صاحب الجلالة الملك محمد السادس إفريقيا الفنون مبرزا أنه سيتم، على مدى شهر، تكريم فنانين أفارقة كما ستتاح أمامهم فرصة عرض أعمال بارزة لإظهار حركية الفن الإفريقي للعالم أجمع .

من جانبه، أشاد السفير المفوض فوق العادة لجمهورية الكاميرون بالمملكة المغربية، محمادو يوسيفو، بتنظيم هذه التظاهرة الثقافية التي تمكن المغاربة وكافة الأفارقة من اكتشاف باقي البلدان عبر الفن والثقافة والفن التشكيلي والسينما والتصوير والنحت وغيرها.

وفي السياق ذاته، ذكر سفير غينيا الاستوائية، كريسانتوس أوباما أوندو بأن هذه التظاهرة الثقافية تعطي قيمة مضافة لاندماج المغرب داخل أسرته المؤسسية الإفريقية، مسجلا أن مجموع البلدان الإفريقية فخورة بالعمل الذي يقوم به المغرب لفائدة تنمية واندماج إفريقيا.

ويظهر هذا المعرض مدى تشبث الفن الإفريقي بجذوره مرتبطا بذلك بذاكرة تقليدية، قبلية أو شعبية، وأيضا بتاريخ فني متعدد الثقافات، محلي وعالمي، حيث تبرز علامات التمازج القائم بإفريقيا بتأثير من العولمة الفنية والاقتصادية.