الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 الموافق 16 يناير 2017

انشقاق 250 جنديا وانضمامهم للمعارضة في جنوب السودان

11.01.2017 17h20 - أخر تحديث 11.01.2017 15h25

%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%a7%d8%b1%d8%b6%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%ac%d9%86%d9%88%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86

أعلنت المعارضة المسلحة الموالية للنائب السابق لرئيس جنوب السودان، ريك مشار تينج، عن انشقاق 250 من الجنود التابعين للجيش الحكومي بولاية الوحدة (غرب) وانضمامها لصفوفها، يوم الأربعاء 11 يناير 2017.

وقالت المعارضة في بيان لها، بحسب ما قالت “وكالة الأناضول” إنها اطلعت على نسخة منه، إن “250 من الجنود الحكوميين أعلنوا انضمامهم لصفوفنا بمقاطعة ميوم الواقعة شمال غرب مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة بقيادة العقيد ماييل كولانق، وكانوا يتبعون للفرقة الثالثة بالجيش الحكومي”.

وأضافت أن “تلك القوات انشقت بأسلحتها الخفيفة والثقيلة إلى جانب عدد من سيارات الدفع الرباعي التي جلبتها معها”.

وأرجعت المعارضة المسلحة انشقاق الجنود إلى أن “الحكومة باتت تنتهج سياسات تتسم بالتمييز العرقي”، بحسب البيان.

وتقول المعارضة إن هذه السياسات هي السبب الرئيسي الذي يدفع الجنود المنتمين غالبا لقبيلة النوير إلى الانشقاق “خشية استخدامهم لمحاربة وقتل أهلهم في ولاية الوحدة”.

وتشهد الولاية الغنية بالنفط ـ مسقط رأس مشار ـ مواجهات متفرقة بين قوات الحكومة والمعارضة، بعد أن جوبا عن نيتها استئناف تشغيل حقول النفط بالمنطقة بعد توقف كلي عن الانتاج منذ بداية الأزمة منتصف دجنبر 2013.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: