الاثنين 4 شعبان 1438 الموافق 01 مايو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

المغرب وجهة مفضلة ومتميزة في مجال السياحة الطبية

24.03.2017 09h29 - أخر تحديث 24.03.2017 09h29

أكد مدير المركز الجهوي للاستثمار بجهة مراكش – أسفي، إبراهيم خير الدين، أن المغرب يتموقع كوجهة مفضلة ومتميزة في مجال السياحة الطبية، وذلك بفضل تحسين العرض الطبي بالمملكة والاستقرار السياسي الذي تنعم به.

وأضاف خير الدين، في كلمة خلال أشغال الدورة الثانية لمعرض السياحة الطبية بإفريقيا، “أفريكا ميديكال إيكسبو”، المنظمة على مدى ثلاثة أيام بمراكش (22-24 مارس 2017)، تحت شعار: «من أجل إحداث أنظمة للسياحة الطبية بإفريقيا»، أن عودة المغرب إلى منظمة الاتحاد الإفريقي وتوقيعه على عدة اتفاقيات للتعاون والاستثمار، ستمكنه من تعزيز دوره كقاطرة اقتصادية بالقارة الإفريقية وتشجيع الاستثمار وتنمية شبكات الفاعلين الدوليين في مجال السياحة الطبية.

وذكر خير الدين، أن جهة مراكش – أسفي، وخاصة مدينة مراكش، توفر جميع الظروف الملائمة لتطوير السياحة الطبية، مبرزا أن المدينة الحمراء تتوفر على منصات تقنية عصرية في هذا المجال وأطباء من مستوى عال وبنيات تحتية طبية وشبه طبية متميزة تتيح تقديم خدمات طبية للسياح والزبناء تجمع بين العلاجات الطبية والإقامة من أجل التماثل للشفاء في المركبات السياحية.

ودعا، في هذا السياق، المسؤولين في القطاع الخاص إلى التعبئة وبذل المزيد من الجهود لجعل السياحة الطبية مجالا ذو قيمة مضافة عالية بالنسبة لجهة مراكش-أسفي.

من جهته، أكد المستشار في التجارة الخارجية بفرنسا، روبيرت كارل أومبرور، على ضرورة ضبط وتنظيم السوق العالمية للسياحة الطبية التي تقدر بـ 50 مليار دولار وتسجل ارتفاعا بنسبة 10 في المائة سنويا.

ودعا في هذا الصدد، المجتمع الفرنكفوني إلى الانخراط لتوحيد معايير قطاع السياحة الطبية من أجل جلب المزيد من الزبناء حسب “معايير وجودة الفرنكفونية وليس فقط الأمريكية”.

وبحسب “وكالة المغرب العربي للأنباء”، يعتبر معرض السياحة الطبية بإفريقيا “أفريكا ميديكال إيكسبو” حدثا إفريقيا مخصصا للسياحة الطبية والصحة والرشاقة يجمع خبراء دوليين وفاعلين بارزين في القطاع بهدف استجلاء آفاق تطوير السياحة الطبية وقطاع الصحة بإفريقيا خلال السنوات المقبلة. وتهدف هذه التظاهرة إلى تعزيز تموقع المغرب ووجهة مراكش أسفي كقطب ووجهة للصحة وملتقى للسياحة الطبية.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
attajdid jadidpress

«التجديد».. لمحة تاريخية لتجربة إعلامية وأدها الحصار 

بعد عقدين من الصدور المستمر تحتجب جريدة «التجديد» […]

Image 1

“التجديد” الرقمي تودع قراءها

أعلنت مؤسسة «التجديد» عن إيقاف إصدار جريدة «التجديد […]

التبرع بالدم

هذا عدد المغاربة الذين تبرعوا بالدم 2016

كشفت الدكتورة العمراوي نجية، مسؤولة بالمركز الوطني لتحاقن […]

téléchargement

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

الملتقى النسائي.2

ناعمة بهيش:تعزيز مكانة المرأة في العمل السياسي رهين بتغيير العقليات

دعت النائبة البرلمانية ناعمة بهيش من فريق حزب […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: