الأحد 30 رمضان 1438 الموافق 25 يونيو 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

المعارضة الموريتانية تدعو الحكومة إلى حوار جديد بعد رفض التعديلات الدستورية

20.03.2017 19h30 - أخر تحديث 20.03.2017 15h17

المعارضة الموريتانية

قيادات موريتانية في المعارضة (صورة أرشيفية)

دعا المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، أبرز كتلة معارضة في موريتانيا، الحكومة إلى فتح حوار شامل وجدي، على أساس المشاركة في التحضير والتسيير والمخرجات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، يوم الاثنين 20 مارس 2017، بنواكشوط إثر تصويت مجلس الشيوخ ضد تمرير التعديلات الدستورية التي قدمتها الحكومة وجزء من المعارضة.

وقال القيادي في المنتدى موسى فال، إن السلطة أمام خيارين لا ثالث لهما إما القبول بالاختيار الديمقراطي واستخلاص الدروس من الرفض الشعبي للتعديلات والجلوس إلى طاولة الحوار الجدي والمفيد مع المعارضة أو “فرض تمرير التعديلات بالقوة”، موضحا أن المنتدى “سيقف ضد هذا التوجه مدعوما بالشعب”.

وتشمل التعديلات إلغاء مجلس الشيوخ وإنشاء مجالس جهوية وإدخال تعديلات على العلم والنشيد الوطنيين وإلغاء محكمة العدل السامية ونقل صلاحياتها إلى المحكمة العليا. وكان مجلس النواب الغرفة السفلى للبرلمان قد صوت لصالح التعديلات الدستورية.

وأشار القيادي المعارض إلى أن موريتانيا “مقبلة على مرحلة صعبة قبل انتهاء الفترة الرئاسية الثانية للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في 2019، ولا بد من تحضير الأوضاع والأجواء السياسية قبل هذه الاستحقاقات”.

وكان مجلس الشيوخ الموريتاني قد رفض تعديل الدستور المقترح من قبل الأغلبية و المعارضة المحاورة معها. وصوت أعضاء المجلس ضد التعديلات الدستورية بأغلبية ثلاثة وثلاثين صوتا مقابل عشرين صوتا لصالح التعديلات وبهذه النتيجة تكون التعديلات مرفوضة.

وكان مجلس النواب قد أجاز التعديلات الدستورية بأغلبية كبيرة الأسبوع الماضي، حيث حصلت على مئة وواحد وعشرين صوتا مقابل تسعة عشر صوتا.

وتطالب المعارضة، المقاطعة للحوار، بإسقاط التعديلات الدستورية وتعتبرها غير واردة هدفها إلهاء الموريتانيين عن مشاكلهم الحقيقية والمساس بالدستور بينما ترى الأغلبية أن التعديلات ستقرب المؤسسات الدستورية من المواطن وتطور النظام الديمقراطي في البلاد.

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
_95351838_mediaitem95351837

أمنستي: غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تدمر منازل مسكونة

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن التحالف الدولي […]

thumbs_b_c_f34421ec25300cc72472ac20e8df3310

مقتل 1500 طفل في العام الثاني للحرب باليمن

قال تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة […]

هولاند يريد “تجنب فوز الشعبوية” في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

حدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، يوم الاثنين 27 […]

mezouar_6

انطلاق اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لقمة الأردن

بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم، يوم الاثنين 27 […]

واشنطن: “ترامب” يدرس بجدية نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

قال نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، مايك بنس، […]

مسلمات

مسلمات بريطانيات ينظمن وقفة للتضامن مع ضحايا هجوم لندن

نشر موقع شبكة “بي بي سي” الإخبارية البريطانية، […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: