الخميس 1 رجب 1438 الموافق 30 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

المؤبد لـ”سفاح” إيطالي قتل مهاجرين مغربيين وأحرق جثتيهما.. والحكم في مارس

17.02.2017 12h04 - أخر تحديث 17.02.2017 12h04

النائب العام بمحكمة الجنايات طالب بإنزال عقوبة المؤبد في حق منفذ الجريمة "أليكس لومباردي" (وسط)

طالب نائب عام محكمة جنايات إيطالية بإنزال عقوبة السجن المؤبد في حق “سفاح” إيطالي متهم بقتل مهاجرين مغربيين وإحراق جثتيهما، سنة 2011 بنواحي مدينة “ماشيراتا”.

وبحسب ما أفاد موقع “مغريبيني”، يعنى بمتابعة أخبار الجالية المغربية بإيطاليا، يوم الخميس 16 فبراير 2017، فقد دخلت محاكمة ثلاثة إيطاليين متهمين بقتل المهاجرين المغربيين، مراحلها الأخيرة بالاستماع صباح يوم الأربعاء 15 فبراير، إلى النائب العام بمحكمة الجنايات الذي طالب بإنزال عقوبة السجن المؤبد في حق المنفذ الرئيسي للجريمة وتبرئة المتهمين الآخرين.

وتعود تفاصيل الجريمة إلى ليلة 25 ماي 2011 عندما تم التدخل لإطفاء حريق شب بسيارة ببلدة “سان فاوستينو” بنواحي مدينة “ماشيراتا”، حيث تم العثور على جثتي مهاجرين مغربيين يدعيان “يونس عيناني” و”حسن أبولي”، وكلاهما كان في الثلاثينات من عمره، كشفت عملية التشريح أنه قد تم القضاء عليهما بإطلاق الرصاص قبل أن يتم إحراق جثتيهما داخل السيارة.

وذكرت أول بوابة إلكترونية للمغاربة بإيطاليا، أنه سرعان ما استطاعت التحريات الوصول إلى ثلاثة إيطاليين تم اعتقالم في يوليوز من العام ذاته، اعتبرهم المحققون أنهم قاموا بتصفية المهاجرين المغربيين للاستيلاء على كيلوغرامين من الحشيش كانوا قد اتفقوا معهما على شرائها.

وتضيف “مغريبيني” أن تعميق التحريات التي تواصلت لمدة فاقت خمس السنوات توصلت إلى أن أحد المتهمين الثلاثة، والذي يدعى “أليكس لومباردي”، هو من قام بالجريمة منفردا، حيث تبين أن العيارات النارية التي أصابت الضحيتين تم إطلاقها من مسدسه الذي قام ببيعه مباشرة بعد الجريمة، إضافة إلى أن العديد من الشهود أكدوا أنهم قد شاهدوا ليلة وقوع الجريمة سيارة مشابهة لسيارته بالمكان الذي تم العثور فيه على سيارة المهاجرين المغربيين محترقة.

النائب العام قال، وفق “مغريبيني”، إن “لومباردي” شخصية خطيرة قام بالجريمة منفردا بعدما طلب من أحد الموقوفين معه بربط الاتصال له مع بعض مروجي المخدرات بالجملة حتى يحصل على كميات كبيرة ليقوم بترويجها شخصيا، حيث كان مكلفا بالأمن ببعض المحلات الليلية بالمنطقة، وكان يتوفر على مجموعة من الأسلحة النارية بصفة قانونية.

ومن المتوقع أن تقول محكمة الجنايات بـ”ماشيراتا” كلمتها، شهر مارس المقبل، في القضية الجنائية التي هزت الرأي العام الإيطالي، وكذلك أبناء الجالية المغربية والعرب المقيمين هناك.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
Image 1

“التجديد” الرقمي تودع قراءها

أعلنت مؤسسة «التجديد» عن إيقاف إصدار جريدة «التجديد […]

التبرع بالدم

هذا عدد المغاربة الذين تبرعوا بالدم 2016

كشفت الدكتورة العمراوي نجية، مسؤولة بالمركز الوطني لتحاقن […]

téléchargement

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

الملتقى النسائي.2

ناعمة بهيش:تعزيز مكانة المرأة في العمل السياسي رهين بتغيير العقليات

دعت النائبة البرلمانية ناعمة بهيش من فريق حزب […]

lune_150915-550x309

فاتح رجب 1438 هو يوم الخميس

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فاتح شهر […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات

إعلانات إدارية

17 فبراير,2017
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: