العرائش.. صمود مدينة طالها النسيان

DSC_1053

ببناياتها البسيطة ذات المعمار الإسباني تستقبلك مدينة العرائش المستعمرة الإسبانية السابقة التي لا تبعد عن جنوب إسبانيا سوى بـ 150 كيلومتر، ورغم مرور أكثر من أربعين سنة على استقلالها وتحولها لمدينة استقبال للعديد من الباحثين عن العمل هاجروا نحوها من عدة مناطق من المملكة للاشتغال بحقولها الفلاحية ومراكب صيدها، ظلت العرائش تحتفظ  بسحرها المعماري الإسباني، وإن كانت قد شهدت في الآونة الأخيرة وثيرة سريعة في البناء العشوائي بعدة نقاط من المدينة مما أصبح يهدد جماليتها ورونقها الذي يميزها عن غيرها من المدن.

كانت إلى وقت قريب من أجمل المدن التي يضرب بها المثل بسحر طبيعتها المتنوعة بين الجبل والبحر والغطاء النباتي الكثيف، كما كانت المزود الرئيسي للعديد من المدن المغربية بثرواتها السمكية والفلاحية التي لا تنبض.

في الطريق إلى وسط المدينة لم يتوقف سائق سيارة الأجرة الصغيرة، عن ذكر المشاكل التي تعاني منها المدينة والتهميش الذي يطال أغلب أحيائها محملا أسباب ذلك إلى المسؤولين الذين تعاقبوا على تسيير شؤونها منذ الاستقلال وإلى غاية يومنا الحالي، ويقول السائق لـ”جديد بريس”، ” رغم الإصلاحات والأوراش التي تشهدها المدينة مؤخرا والتي جعلت بعض مناطق وأحيائها تبدو في حلة جديدة ونظيفة، إلا أن العرائش تعاني من مشكل متمثل في استقبال عدد كبير من شباب المدن المجاورة بحثا عن العمل في الفلاحة أو الصيد البحري أو بعض الشركات التي مازالت تقاوم الإفلاس”.

ويضيف السائق أن الهجرة المكثفة نحو العرائش كانت من بين الأسباب التي ساهمت في ارتفاع نسبة البطالة في صفوف أبناء المدينة الذين فضل العديد منهم البحث عن عمل في مدن أخرى والهجرة إلى الجارة الشمالية إسبانيا، كما أدى ذلك إلى انتشار ظاهرة البناء العشوائي الذي أثر على جمالية المدينة التي كانت تعد من أنظف وأجمل المدن المغربية.

بعد تنهيدة من الأعماق، ارتسمت على محياه ابتسامة هادئة، واستطرد قائلا” رغم تخبط المدينة في مجموعة من المشاكل، إلا أن ساكنة المدينة تعقد آمالا على المشاريع والبرامج التي تم برمجتها في السنين المقبلة من أجل إعادتها إلى سابق عهدها”.

العرائش

 

نذرة الأسماك في مدينة السمك

غير بعيد عن وسط المدينة وبأمتار قليلة عن الشارع الرئيسي، يتمركز سوق”البلاصة” بمعماره الممزوج بين بناء مغربي معاصر وإسباني قديم، مستقبلا الزوار بأنواع مختلفة من الأسماك يفترشها أصحابها على الأرض تحت درج البوابة الرئيسية للسوق، وبجانبهم بعض الباعة لمختلف لوازم الصيد، داخل السوق تصطف دكاكين صغيرة الحجم لبائعي السمك والخضر والفواكه والدجاج.

رغم تنوع السمك وانخفاض ثمنه مقارنة بمدن أخرى، يؤكد ” ع.م” صاحب محل لبيع الأسماك، أن الباعة بالسوق يعيشون أزمة بسبب قلة المنتوج نتيجة توجيه أصحاب سفن الصيد لبضاعتهم نحو جهات أخرى من المملكة، وبسبب الباعة المتجولون الذين يحيطون بالسوق من كل جانب ويعرضون بضاعتهم في بعض الأحياء المجاورة للسوق، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع ثمن السمك.

ويضيف بائع السمك لـ”جديد بريس”، أن المدينة فقدت العديد من مقوماتها التي كانت تجعل منها “مدينة سمك” بامتياز وكان يقصدها الجميع ومن كل الأنحاء لتذوق سمكها الطازج والمتنوع، لكنها الآن وبالرغم من ساحلها الممتد لمسافة طويلة على الأطلسي لا تكاد تجد أي فرق بينها وبين أي مدينة غير ساحلية.

DSC_1021

الميناء.. القلب النابض

لطالما اعتبر ميناء المدينة الذي يتواجد خلف الأحياء العتيقة مباشرة، شريان الحياة النابض للعرائش باعتباره بوابتها البحرية وموردها الاقتصادي الأساسي.

أمام الباب الرئيسي للميناء تستقبلك قوارب صيد تقليدية من الحجم الصغير والمتوسط تصطف على المرفأ الممتد على مساحة طويلة، تتوسطها بعض الأمكنة المحجوزة ليخوت البحرية الملكية، على الرصيف يتجمع صيادون شباب لتنظيف شباكهم وإصلاحها من بعض الأعطاب التي لحقت بها بعد ليلة صيد طويلة داخل مياه المحيط، استعدادا لليلة أخرى قد تكون أفضل من سابقتها أو أسوء.

بمحاذاتهم ينظف بعض الشباب الصناديق الخشبية التي تجمع فيها غلة الصيد، غير عابئين بطيور النورس التي تستوطن المكان بحثا عن وجبتها اليومية مما تبقى من أسماك على الرصيف، يقول “ي ح”، الشاب القادم من قرية مجاورة لمدينة القصر الكبير، أن ظروف العيش القاسية دفعته إلى القدوم للعرائش بحثا عن عمل بعدما أُغلقت في وجهه كل الأبواب في قريته، فلم يجد غير الميناء أملا في إيجاد فرصة عمل لم يجدها في مكان آخر.

ويؤكد البحار الشاب بنبرة حزينة، لـ”جديد بريس” أن مهنة الصيد التي امتهنها ولا دراية له بها ليست سهلة كما يعتقد الكثير، بل هي مغامرة محفوفة بالمصاعب، تتجدد كل ليلة بالخروج في جنح الظلام نحو المجهول، وأردف وعينيه على أمواج المحيط الأطلسي،” ليس كل مرة نأتي والشباك مملوءة بالأسماك، بل في كثير من الأحيان نعود بخفي حنين، وقد فقدنا أحد أفراد طاقم السفينة داخل البحر بسبب عاصفة مفاجئة”.

 

DSC_1058[1]

حركية وأشغال لا تنتهي..

غير بعيد عن رصيف الميناء تنتشر مجموعة من الشركات والمحلات الصغيرة التي تزاول أنشطة مرتبطة بالصيد، بعضها يهتم بإصلاح قطع غيار المراكب وصناعة الشباك، وبعضها الآخر يختص في تجميد الأسماك قبل تصديرها إلى بعض جهات المملكة والجارة الشمالية إسبانيا، ويقول “م أ” العامل بمحل لتجميد السمك في حديثه لـ”جديد بريس”،إن العديد من أصحاب المراكب والتجار الكبار أصبحوا يفضلون بيع منتوجهم في إسبانيا ومناطق أخرى بأثمنة مرتفعة بدل بيعها في العرائش بسعر منخفض، وهو ما تسبب في ندرة المنتوج المعروض في أسوق المدينة.

قبالة رصيف الميناء تستقر سفينتين من الحجم الكبير متصلة بأنابيب مطاطية ضخمة تسحب الرمال من قعر البحر وتلقيها في مساحة أرضية شاسعة خلف الميناء، لتحملها بعد ذلك الشاحنات المتواجدة هناك نحو أوراش للبناء.

العرائش[2]

أخبرنا بعض الصيادين أنهما تقومان بسحب كميات كبيرة من الرمال وقدفها خلف الميناء لتعميق قعر مياه البحر، حتى تستطيع سفن الصيد الكبيرة الدخول والخروج بسهولة ويسر، وفي الوقت الذي استحسن فيه البعض ذلك تفاديا للحوادث التي تقع أحيانا عند مدخل الميناء بسبب المياه الضحلة، عبر بعض البحارة عن تخوفهم من جرف الرمال بتلك الطريقة، مشيرين إلى أن أنابيب السفن الضخمة لا تكتفي بسحب الرمال فقط بل تحمل معها بيض السمك وهو ما يهدد الحياة البحرية بالمنطقة.

عند غروب الشمس يجتمع العمال والمستخدمون بمختلف تخصصاتهم ورتبهم في مقهى الميناء المهترئة جدرانها في جو صاخب، تعلوه النقاشات الحادة تارة والشجارات اللفظية تارة أخرى وهم يتداولون مشاكل يومهم الطويل الذي يبدء من الساعات الأولى لبزوغ الشمس حتى أن تغادر سماء العرائش.

Endnotes:
  1. [Image]: http://www.jadidpresse.com/wp-content/uploads/2017/03/DSC_10583.jpg
  2. [Image]: http://www.jadidpresse.com/wp-content/uploads/2017/03/العرائش.jpg