الخميس 1 رجب 1438 الموافق 30 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

الزيارة الملكية لمراكش.. مشاريع جديدة لتعزيز الإشعاع الدولي للمدينة القديمة

10.01.2017 21h24 - أخر تحديث 10.01.2017 21h24

sm_le_roi-lance_projets_solidaires_a_marrakech-m1_0
 أشرف الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء 10 يناير 2017، على إعطاء انطلاقة عدة مشاريع كفيلة بضمان حياة جديدة للمدينة القديمة لمراكش، وتعزيز إشعاعها الدولي، والارتقاء بجودة حياة سكانها وزوارها.
 وبحسب تقرير لوكالة المغرب العربي للأنباء، فقد أعطى الملك انطلاقة الشطر الثاني من مشروع تهيئة محيط أسوار المدينة القديمة لمراكش، وبرنامج التأهيل الحضري لحي الزرايب، ومشروع إنجاز تجهيزات للقرب على مستوى حي الملاح، وذلك باستثمار إجمالي تناهز قيمته 110 مليون درهم.

 وتحمل مختلف هذه المشاريع، التي تشكل جزءا من المخطط التنموي “مراكش.. الحاضرة المتجددة”، في طياتها، طموحا جديدا للمدينة القديمة، انسجاما مع الانتظارات والتطلعات المشروعة لساكنتها، وذلك من أجل النهوض بالإطار العمراني لهذه الحاضرة، والحفاظ على إرثها التاريخي، المادي واللامادي، وتحسين ظروف ولوج الساكنة للخدمات الأساسية.

ويروم مشروع تهيئة محيط أسوار المدينة القديمة، تثمين الأسوار التاريخية، وتمكين ساكنة الأحياء المجاورة من مجموعة من التجهيزات الرياضية والترفيهية للقرب، والارتقاء بالمظهر الجمالي للشوارع المحاذية للأسوار.

ووفق تقرير (و.م.ع)، يمتد الشطر الثاني من هذا المشروع (23 مليون درهم)، والذي أعطى الملك انطلاقته اليوم الثلاثاء، من باب قشيش إلى باب أيلان مرورا عبر باب الدباغ وباب عودة السعدية، حيث يهم إحداث ممشى للراجلين محاذي للأسوار، وتهيئة ساحات وساحات صغرى مزينة بنافورات، وإحداث ملاعب رياضية للقرب.

كما يتعلق الأمر بإحداث فضاءات للرياضة والترفيه مخصصة للأطفال والشباب، وإحداث فضاءات خضراء تتألف من باقة نباتية متنوعة ومتلاءمة مع طابع الموقع، وتهيئة باحات لركن السيارات.

ويوجد الشطر الأول من مشروع تهيئة محيط أسوار المدينة القديمة، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 27 مليون درهم، في طور الإنجاز، حيث يمتد من باب احمر إلى حدائق أكدال.

أما برنامج التأهيل الحضري لحي الزرايب (70 مليون درهم)، فيشمل معالجة البنايات الآيلة للسقوط (128 وحدة)، وهدم البنايات المهددة بالانهيار التي يتعذر أن تشملها أشغال التدعيم أو الإصلاح (22 وحدة)، وترميم خمسة أضرحة وبعض أجزاء الأسوار، وتجديد واجهات البنايات، وتهيئة حديقة “باب الخميس”.

ويروم هذا البرنامج الذي يعد ثمرة شراكة بين وزارة السكنى وسياسة المدينة (التمويل)، وولاية جهة مراكش- آسفي، وجماعة مراكش، والوكالة الحضرية لمراكش، ومجموعة التهيئة العمران (الإنجاز المنتدب)، تحسين ظروف عيش الساكنة، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري، واجتثات البنايات غير اللائقة للسكن، وتعزيز الشبكة الطرقية، وإدماج الحي المستهدف ضمن النسيج الحضري.

وبنفس المناسبة، أعطى الملك انطلاقة أشغال إنجاز تجهيزات للقرب على مستوى حي الملاح، لاسيما إعادة تهيئة ساحة “الميعارة” (7,7 مليون درهم)، وبناء حضانة (2,7 مليون درهم)، ونادي للأشخاص المسنين (3 ملايين درهم)، ومركز نسوي (3 ملايين درهم).

وتدخل هذه التجهيزات المنجزة في إطار شراكة بين وزارة السكنى وسياسة المدينة، وجماعة مراكش، والوكالة الحضرية لمراكش، ومجموعة العمران، في إطار تنفيذ الشطر الثاني من برنامج التأهيل الحضري لحي الملاح، وهو البرنامج الذي يروم الحفاظ على المكون اليهودي للهوية المغربية، والذي يكرس قيم التسامح والانفتاح التي طالما ميزت المملكة.

وتروم مختلف المشاريع التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقتها، اليوم الثلاثاء، إيجاد ظروف تنمية متناغمة ومستدامة، وذلك من خلال تحسين ظروف عيش الساكنة، وتعزيز الخدمات والبنيات التحتية الأساسية، وتكريس مكانة مدينة مراكش باعتبارها وجهة سياحية لا محيد عنها.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
cafe

هل تهدد الانترنيت العلاقات الاجتماعية داخل المقاهي؟

تعد المقاهي مكانا عاما يجلس فيها الناس لشرب […]

%d8%ba%d9%8a%d9%88%d9%85تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، اليوم الأحد، أن يبقى الطقس باردا بكل من شمال وداخل وشرق البلاد، مع تكون جليد بالمرتفعات والهضاب.  وستكون الأجواء غائمة ومصحوبة بأمطار أو زخات مطرية بالمنطقة الشرقية، ومنطقة طنجة، والواجهة المتوسطية، وشرق الريف، والسايس، وشمال السفوح الجنوبية الشرقية، وبمرتفعات الأطلس الكبير والمتوسط. كما ستسجل تساقطات ثلجية فوق الهضاب العليا الشرقية وفوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط على القمم التي تفوق 1600م، مع نزول بعض القطرات المطرية بالسواحل الوسطى.  عدا ذلك، ستتناوب انفراجات مع سحب بباقي المناطق الشمالية، وستكون محملة أحيانا ببعض القطرات المطرية محليا، فيما ستكون السماء قليلة السحب إلى صافية بباقي المناطق. وستهب الرياح معتدلة القوة من القطاع الشمالي بالأقاليم الجنوبية، وضعيفة إلى محليا معتدلة من القطاع الشرقي بالمنطقة الشرقية وبمنطقة طنجة، ومن القطاع الغربي إلى جنوبية غربية بباقي المناطق، مع هبوب زوابع رملية داخل الأقاليم الجنوبية للبلاد. وستتأرجح درجات الحرارة الدنيا ما بين ناقص 5 و 0 درجة بمرتفعات الأطلس، وما بين 00 و 05 درجات بالريف، والمنطقة الشرقية والسايس وسهول تادلة، والرحامنة وتانسيفت وهضاب الفوسفاط ووالماس، وداخل منطقة دكالة وعبدة، والشياضمة والجنوب الشرقي، وما بين 06 و 11 درجة باللوكوس والغرب، والسواحل الأطلسية الشمالية والوسطى، والساحل المتوسطي، وسوس وشمال شرق الأقاليم الجنوبية، وما بين 12 و14 درجة غرب الأقاليم الجنوبية. وستتراوح درجات الحرارة العليا ما بين 00 و 06 درجات بالمرتفعات والهضاب العليا الشرقية، وما بين 07 و 13 درجة بشمال المنطقة الشرقية، والساحل المتوسطي والسايس واللوكوس والغرب، والشاوية وهضاب الفوسفاط، ووالماس وسهول تادلة، وداخل منطقة الشياضمة والجنوب الشرقي، وما بين 14 و20 درجة بالسواحل الأطلسية وسوس وشمال الأقاليم الجنوبية، وستكون ما بين 20 إلى 24 درجة بباقي الأقاليم الجنوبية.تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، اليوم الأحد، أن يبقى الطقس باردا بكل من شمال وداخل وشرق البلاد، مع تكون جليد بالمرتفعات والهضاب.  وستكون الأجواء غائمة ومصحوبة بأمطار أو زخات مطرية بالمنطقة الشرقية، ومنطقة طنجة، والواجهة المتوسطية، وشرق الريف، والسايس، وشمال السفوح الجنوبية الشرقية، وبمرتفعات الأطلس الكبير والمتوسط. كما ستسجل تساقطات ثلجية فوق الهضاب العليا الشرقية وفوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط على القمم التي تفوق 1600م، مع نزول بعض القطرات المطرية بالسواحل الوسطى.  عدا ذلك، ستتناوب انفراجات مع سحب بباقي المناطق الشمالية، وستكون محملة أحيانا ببعض القطرات المطرية محليا، فيما ستكون السماء قليلة السحب إلى صافية بباقي المناطق. وستهب الرياح معتدلة القوة من القطاع الشمالي بالأقاليم الجنوبية، وضعيفة إلى محليا معتدلة من القطاع الشرقي بالمنطقة الشرقية وبمنطقة طنجة، ومن القطاع الغربي إلى جنوبية غربية بباقي المناطق، مع هبوب زوابع رملية داخل الأقاليم الجنوبية للبلاد. وستتأرجح درجات الحرارة الدنيا ما بين ناقص 5 و 0 درجة بمرتفعات الأطلس، وما بين 00 و 05 درجات بالريف، والمنطقة الشرقية والسايس وسهول تادلة، والرحامنة وتانسيفت وهضاب الفوسفاط ووالماس، وداخل منطقة دكالة وعبدة، والشياضمة والجنوب الشرقي، وما بين 06 و 11 درجة باللوكوس والغرب، والسواحل الأطلسية الشمالية والوسطى، والساحل المتوسطي، وسوس وشمال شرق الأقاليم الجن

الأرصاد تتوقع سحب ودرجة حرارة منخفضة في بعض مناطق المملكة

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، بالنسبة ليوم الثلاثاء […]

مرداس

الوكيل العام للملك يشرح دوافع مقتل النائب البرلماني

أكد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار […]

DSC_0180

خبراء يوصون بإحداث مرصد للتنمية الترابية ببني ملال خنيفرة

أوصى المشاركون في اللقاء العلمي حول” الذكاء الترابي […]

مكناس

مكناس تعزز أسطول النقل الحضري ب30 حافلة جديدة

تعزز أسطول النقل الحضري بمكناس ب30 حافلة جديدة […]

محليات
unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

DSC_0180 بني ملال

خبراء يوصون بإحداث مرصد للتنمية الترابية ببني ملال خنيفرة

أوصى المشاركون في اللقاء العلمي حول” الذكاء الترابي […]

مكناس مكناس

مكناس تعزز أسطول النقل الحضري ب30 حافلة جديدة

تعزز أسطول النقل الحضري بمكناس ب30 حافلة جديدة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: