الثلاثاء 4 محرم 1439 الموافق 26 سبتمبر 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

الحيطي تترأس اليوم المؤتمر الدولي للمناطق الصناعية المستدامة

14.03.2017 14h22 - أخر تحديث 14.03.2017 14h22

hitti1

قالت حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، اليوم الثلاثاء 14 مارس 2017 إن القمة السادسة للمناطق الصناعية المستدامة تُعد رهانا مغربيا يستوجب التنزيل على أرض الواقع.

وأضافت في تصريح لجديد بريس أن المشاركة العالمية للمناطق الصناعية تهدف إلى تبادل الخبرات عالميا،  قصد تحقيق مناطق صناعية مستدامة على الصعيد الوطني.

وأردفت بطلة المناخ أن هذه المبادرة تشرف عليها وزارة الصناعة والتجارة والتقنيات الرقمية وجمعية المناطق الصناعية المغربية التي تضم 40 منطقة صناعية على الصعيد الوطني، منبهة أن المؤتمر المذكور انعقد اليوم بعد قمة الأطراف 22 التي قدم فيها المغرب التزامات عالمية، وبعد قانون الإطار الذي جاء بالاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

وواصلت الحيطي في السياق نفسه ” هذا المؤتمر يعمل على اندماج هذه المناطق الصناعية من أجل تحسين تدبير الموارد، وكذا تقليص الانبعاثات الغازية من أجل تهيئة مناطق صناعية مندمجة تأخذ بالاعتبار إنتاج النفايات الصلبة والخطيرة وتدويرها”.

وأشارت الحيطي ” هذا أول تحالف للمناطق الصناعية ، واليوم باعتباري بطلة المناخ طلبت من جمعية المناطق الصناعية المغربية أن تكون دولية وتنخرط في الشراكة العالمية لمراكش، وذلك لإبراز المبادرة المغربية لأنها مهمة جدا” تؤكد حكيمة الحيطي.

ويذكر أن الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة قد ترأست اليوم النسخة السادسة للمؤتمر الدولي حول المناطق الصناعية المستدامة بالرباط تحت شعار ” المناطق الصناعية المستدامة : لنشارك في الحل من أجل المناخ”، وذلك بشراكة مع وزارة الزراعة والتجارة والاستثمار الرقمي.

ويهدف المؤتمر المنعقد يومي 14و15 مارس 2017 إلى دعم أرضية التبادل الدولي بين الخبراء في المجال، وذلك لتقاسم المعارف والخبرات، وتحفيز دور المناطق الصناعية للانتقال إلى اقتصاد أخضر، مع مساهمة المناطق الصناعية في الحلول للحد من تغير المناخ.

وأفاد بلاغ للوزارة المكلفة أن المؤتمر سينظم 4 جلسات عامة حول دور المناطق الصناعية للحد من تغير المناخ، و4 ورشات عمل لتعميق النقاش حول بعض الجوانب المحددة المرتبطة بالموضوع.

وسيتم حسب نفس المصدر تنظيم زيارة ميدانية للمنطقة الصناعية أولاد صالح بالدار البيضاء، بدعم من تجمع المناطق الصناعية للبيئة.

وللإشارة فإن الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة تنظم مؤتمرها الدولي حول المناطق الصناعية المستدامة بشراكة مع برنامج التعاون بين المغرب ومؤسسة تحدي الألفية، بدعم من التعاون الألماني (Giz).

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم

المغرب وجهة مفضلة ومتميزة في مجال السياحة الطبية

أكد مدير المركز الجهوي للاستثمار بجهة مراكش – […]

nadwa1

ندوة دولية في باريس حول التطرّف الديني في أوروبا : الأسباب والتداعيات والحلول

يعقد معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا ومؤسسة مؤمنون […]

iav

انعقاد الدورة ال17 لمنتدى مقاولات الهندسة القروية يوم السبت 25 مارس 2017

يستعد طلبة الهندسة القروية، لتنظيم الدورة السابعة عشر […]

h

باحثون يشددون على أهمية تأهيل الجمعيات في مجال التمويل العمومي

أكد أساتذة باحثون ومهتمون على ضرورة مواكبة الجمعيات […]

الصديقي

الصديقي: “علاقات التعاون الإفريقي تؤسس لمقاربة تنموية واقتصادية جديدة “

 قال وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية عبد السلام الصديقي […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: