الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 الموافق 16 يناير 2017

الإفراج عن الشيخ رائد صلاح الأسبوع المقبل

12.01.2017 10h30 - أخر تحديث 12.01.2017 10h19

رائد صلاح

قررت مصلحة السجون الصهيونية، الإفراج عن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الأسبوع المقبل.

وقال المحامي عمر خمايسة، محامي الشيخ صلاح، لـ”وكالة الأناضول”: “أُبلغنا رسميا مساء أمس الأربعاء، من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية بقرار الإفراج عن الشيخ رائد يوم السابع عشر من الشهر الجاري”.

ولكنه استدرك: “الوضع القانوني هو الالتزام بذلك والإفراج عن الشيخ رائد يوم 17 ولكن صراحة لا نعلم ما الذي سيحدث من اليوم الخميس وحتى يوم الإفراج”.

وأضاف: “نخشى أن تقدم الشرطة الإسرائيلية على خطوات استثنائية لعرقلة الإفراج عن الشيخ رائد، بما في ذلك تقديم لائحة اتهام جديدة او إخضاعه للاعتقال الإداري أو وضعه قيد الحبس المنزلي او منعه من التحدث مع وسائل الإعلام”.

وتابع المحامي خمايسة: “نتأمل أن يتم الوضع القانوني بأن يفرج عن الشيخ رائد يوم 17 من الشهر الجاري دون أي إجراءات استثنائية”.

وكانت المحكمة العليا الصهيونية، قد قضت في 18 أبريل الماضي، بسجن صلاح، لمدة 9 أشهر، بتهمة “التحريض على العنف”، خلال خطبة ألقاها في مدينة القدس الشرقية قبل 9 سنوات.

ومنذ تم اعتقاله تم إخضاعه للعزل الانفرادي.

وفي 17 نونبر 2015 قررت الحكومة الصهيونية إخراج الحركة الإسلامية التي يقودها الشيخ صلاح عن القانون، ولكن الشيخ صلاح قال إنه متمسك بقيادة الحركة.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: