الخميس 26 جمادى الأولى 1438 الموافق 23 فبراير 2017

اعتداءات باريس

14.11.2015 13h46 - أخر تحديث 14.11.2015 13h46

أمام هذا العنف الأعمى وهذه الجرائم والمجازر التي وقعت في قلب باريس، نتقدم بعزائنا ومواساتنا للضحايا والجرحى ولأسرهم وأقاربهم. كما ندين هذه الأحداث إدانة مطلقة.

لقد صرخوا “الله أكبر”، حسب المصادر المطلعة، ليبرروا سلوكهم اللاإنساني.

لقد كذبوا وقالوا الحقيقة في الآن نفسه. كذبوا لأنهم نسبوا أعمالهم إلى الإسلام، وهو بريء منهم، لأن تعاليم الإسلام لا يمكن أن تبرر أبدا سلوكهم البربري.

إن هذه الأعمال تنتجها عقول مسكونة بالشر والسوء، بل عقول فارغة، تتلاعب بها جهات أخرى، وهي بدورها قد تتلاعب بالآخرين. والحقيقة هي أن الله سبحانه وتعالى، بعفوه ورحمته وتودده لخلقه، أكبر من حماقاتهم، وأن الإسلام لا يمكن نعته أبدا بالتطرف والعنف.

إن رد الفعل السليم الذي يرجى من الحكومة و المسؤولين في فرنسا هو تكوين جبهة موحدة حقيقية، يكون فيها المواطنون الفرنسيون المسلمون عنصرا فاعلا، ولا يكونوا فقط أهدافا للتحليل في الإعلام.

كما يجب أن يفهم هؤلاء المسؤولون أن الوحدة الوطنية المنشقة تعتبر إشكالية حقيقية، ولهذا يجب العمل معا من أجل تربية الأجيال وبناء المستقبل بشكل جماعي، لأنه لا يجب فقط القيام برد فعل على هذه المآسي.

إن التوحد في إطار هذه الجبهة يعني كذلك رفض توظيف هذه الأحداث لأهداف سياسية، سواء على المدى القصير أو الطويل.

بهذا الموقف سيأتي الانتصار، لكن هيهات، لقد بدأنا نسمع من الآن بعض الأصوات المتلهفة التي تريد أن تقنعنا أننا سنتجرع الهزيمة إذا توحدنا في إطار هذه الجبهة.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
csm_msc53_m19feb17_6799_1c1ab894f2

أحمد نورالدين يكتب: ميونخ، قمة الأمن في أجواء الحرب!

انعقدت قمة ميونخ للأمن هذه السنة يومي 18 […]

ابن-كيران1

كلام ابن كيران في المجلس الوطني -قراءة أولية-

ألقى الأخ رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران […]

حسن بويخف

محاربة الإرهاب تقتضي الاستباق الأمني والفكري معا

وحده من لم ينس فاجعة 16 ماي الإرهابية […]

الخميسات

مدينة الخميسات والتنمية المفقودة

شهد المغرب خلال بدايةالألفية الثالثة وثيرة متسارعة في […]

Capture

أحمد نور الدين يكتب..الجزائر تُسمّم العلاقات المغربية الإسبانية!

قُبيل بِضعةِ أسابيع من زيارةٍ مرتقبة للعاهل الإسباني […]

jeberimohamed

من أخطاء التفسير عند محمد عابد الجابري (2)

ليس القصد بهذه السلسلة من المقالات – كما […]

محليات
20170221_081953 البيضاء

الكلاب الضالة تهدد ساكنة العاصمة الاقتصادية

تحولت أحياء في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء إلى […]

مسرح الجريمة الرباط

توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قتل سيدة حامل بالرباط

أوقفت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط، […]

sikkin الناظور

الناظور: شاب عشريني يعتدي على عائلة مُخلفا قتلى وجرحى

أفادت السلطات المحلية لإقليم الناظور بأن شابا يبلغ […]

مسرح الجريمة الناظور

مصرع شخصين في اعتداء بالسلاح الأبيض بالناظور

أفادت السلطات المحلية لإقليم الناظور بأن شخصا يبلغ […]

1ef8520aa4753795f8e6a28a6315ff38_XL تمارة

توقيف سيدة متلبسة بحيازة 3600 قرصا مهلوسا بتمارة

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة تمارة بناء على […]

إعلانات إدارية

14 نوفمبر,2015
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: