الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 الموافق 16 يناير 2017

اختراع بالخطأ ..

15.11.2016 13h42 - أخر تحديث 15.11.2016 13h42

%d9%83%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d9%8a

تم اختراع أكياس الشاي بالخطأ عام 1904 عندما أراد أحد منتجي الشاي خفض النفقات وذلك بوضع الشاي في أكياس فظن الناس أنها توضع بكيسها في الماء .

فقد كان توماس سيليفان ، تاجر من نيويورك ، يرسل لزبائنه نماذج من الشاي في أكياس صغيرة من الحرير بغية الاقتصاد . ولم يكن زبائنه على معرفة بهدف التاجر من وضع الشاي في الكيس ، وكانوا بدورهم يضعون الأكياس وبها الشاي في الماء الساخن . وبهذا الشكل تم إيجاد طريقة جديدة لتحضير الشاي .

في السابق كانت طريقة تحضير هذا المشروب تتطلب وقتا واجتهادا أكبر . وتشير صحيفة أمريكية إلى أن سكان الولايات المتحدة يستهلكون يوميا نحو 130 مليون كيس للشاي .

وقد بدأ إنتاج أكياس الشاي بصورة صناعية متسلسلة في عام 1953 ، وطرأت عليه بعض التغيرات ، حيث كان الكيس يصنع من الحرير ثم استبدل بالشاش ، ثم الورق . ويحتوي كيس الشاي حاليا على 3.125 غراما من الشاي بالمتوسط .

ويذكر أن أشجار الشاي نبات دائم الخضرة وهي شجرة معمرة ، إذ يُمكن للبعض منها أن يعيش لمدة قد تتجاوز خمسين عاماً . وتُوجد في العالم مئات الأنواع من أشجار الشاي ، ففي الصين وحدها هناك 300 نوع من الأشجار التي تعطينا أوراق الشاي إلا أن كل شاي العالم أصله واحد ، وهي أوراق “شجرة الشاي” وإسمها العلمي كاميليا سينيساس .

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: