الأحد 24 ربيع الثاني 1438 الموافق 22 يناير 2017

أبو مرزوق: لقاء موسع بين قيادة “حماس” والمسؤولين المصريين قريبا

31.12.2016 13h39 - أخر تحديث 31.12.2016 13h39

%d8%a7%d9%94%d8%a8%d9%88-%d9%85%d8%b1%d8%b2%d9%88%d9%82

موسى أبو مرزوق

وصف عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، موسى أبو مرزوق، اللقاءات مع المسؤولين المصريين بـ”الايجابية”، في الوقت الذي أكد فيه على عقد لقاء موسع معهم قريبا.

وقال أبو مرزوق، الذي غادر القاهرة مساء يوم الجمعة 30 دجنبر 2016، عقب سلسلة لقاءات مع المسؤولين المصريين على مدار اليومين الماضيين لوكالة “قدس برس”، إنه “سيعود قريبا مرة أخرى لعقد لقاءات موسعة”.

وأوضح أبو مرزوق أنه ناقش مع المسؤولين المصريين ثلاثة قضايا تتعلق: بفتح معبر رفح بشكل دائم، وإبرام اتفاقيات تجارية مع مصر، بحيث يكون معبر رفح معبر تجاري بجانب كونه مخصص لمرور الأفراد، بالإضافة إلى ملف أمن الحدود.

كما تم كذلك بحث ملف المصالحة الفلسطينية، ومستجدات القضية الفلسطينية في ظل التطورات الدولية، وتسلم إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب المسؤولية. 

وحول موعد عودة إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، قال “أبو مرزوق” كان من المفترض أن يعود إلى غزة هذه الأيام، إلا أن القاهرة طلبت تأجيل العودة عدة أيام بسبب رفع درجة الاستعدادات الأمنية في سيناء، التي سيمر منها موكبه في طريقه لغزة، خلال فترة أعياد الميلاد”.

ونفى القيادي في حماس وجود إشكاليات لعودة هنية، مؤكدا أن “أبواب مصر ليست مغلقة بوجه حماس وأن هنية سيعود لغزة الشهر المقبل (يناير)”.

وبحسب “قدس برس”، توقع مصدر دبلوماسي مصري، طلب عدم الكشف عن اسمه، عودة إسماعيل هنية مع أبو مرزوق في الزيارة القادمة إلى القاهرة.

وفيما يخص لقاءات الحركة مع المسؤولين المصريين، فقد أكد المصدر تناول الجانبين قضايا خلافية مثل قضية الشبان الأربعة من “حماس” الذين اختطفوا في سيناء عقب هجوم على الباص الذي يقل المسافرين من معبر رفح، والتعاون فيما يخص مكافحة الفصائل المتطرفة مثل “تنظيم الدولة”، بالإضافة إلى الأوضاع في سيناء.

في الوقت الذي نفى فيه المصدر، اشتراط مصر تعاون “حماس” في قضايا أمن سيناء، مقابل الإفراج عن شبان “حماس” الأربعة المختطفين، أكد المصدر ذاته رغبة الحركة في معالجة قضية الشبان “معالجة هادئة” للقضية.

وكان مسلحون اعترضوا في التاسع عشر من غشت 2015، إحدى حافلات ترحيل المسافرين من معبر رفح وهي في طريقها لمطار القاهرة، وذلك على بعد مسافة قصيرة من المعبر وقاموا باختطاف أربعة منهم وهم؛ عبد الله أبو الجبين، عبد الدايم أبو لبدة، حسين الزبدة، وياسر زنون.

وأعلنت حركة “حماس”، في 20 غشت 2015، في بيان لها، أنه تم خطف أربعة فلسطينيين في سيناء المصرية، وقد حمّلت الحركة السلطات المصرية مسؤولية إعادتهم، معتبرةً أن “خطفهم يكسر كل الأعراف الدبلوماسية والأمنية”.

 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محليات
أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا

fadae-lmochtarikin

قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

بانيير1

تصميم وإنجاز: