الجمعة 25 جمادى الثانية 1438 الموافق 24 مارس 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

أبوظبي تستدعي سفيرة سويسرا احتجاجاً على بيانها ضد البحرين

20.03.2017 12h16 - أخر تحديث 20.03.2017 11h04

السفارة السويسرية في الإمارات (أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، يوم الأحد 19 مارس 2017، أنها استدعت السفيرة السويسرية في البلاد، مايا جوهري تيسافي، احتجاجاً على بيان بلادها حول حقوق الإنسان في مملكة البحرين.

وجاء الاستداعاء بعد بيان ألقاه المندوب السويسري أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة 14 مارس 2017، حيث وجه من خلاله انتقادات لملف حقوق الإنسان في البحرين.

وعبّر مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية في الإمارات، عبد الرحيم العوضي، والشيخ محمد بن مكتوم آل مكتوم، مدير إدارة الشؤون الأوروبية بالوزارة، عن “استنكار دولة الإمارات للبيان السويسري المناهض للبحرين في مجلس حقوق الإنسان”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وأشار بيان الخارجية الإماراتية إلى أنه “كان من الأجدر أن تحل مثل هذه المسائل عبر القنوات الثنائية التي تم إنشاؤها بين البحرين وسويسرا لهذا الغرض”، مؤكداً في الوقت ذاته أن هذا البيان “يأتي على خلاف الحقيقة، حيث اتخذت البحرين العديد من الخطوات لتعزيز مسائل حقوق الإنسان لديها”.

وأبلغ مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية السفيرة السويسرية، أن “أمن واستقرار البحرين من أمن واستقرار دولة الإمارات، وأن مثل هذا البيان يعطي الذريعة لارتكاب الأعمال التخريبية والإرهابية”، مبدياً تطلع بلاده إلى قيام الجانب السويسري بمراجعة موقفه في هذا الشأن.

والخميس الماضي، أعربت البحرين عن رفضها الشديد للاتهامات التي وجهها لها المندوب السويسري أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مؤكدة أنها تضمنت “مغالطات وادعاءات باطلة”.

وفي هذا السياق، عبّر مجلس التعاون الخليجي عن استنكاره الشديد لما تضمنه بيان المندوب السويسري.

وقال الأمين العام للمجلس، عبد اللطيف بن راشد الزياني، في بيان، السبت: إن “دول مجلس التعاون ترفض رفضاً قاطعاً المزاعم والادعاءات التي تضمنها البيان السويسري، والتي تتجاهل الجهود التي تبذلها البحرين لحماية وتعزيز حقوق الإنسان”.

وأعرب الزياني عن “تطلع دول المجلس إلى أن تراجع الحكومة السويسرية موقفها تجاه هذه المسألة، وتجنّيها المتواصل ضد البحرين في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وتدعوها إلى ضرورة استقاء المعلومات الخاصة بحقوق الإنسان من المصادر الموثوقة، وليس من مصادر مشبوهة ذات أجندات خاصة”.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
إيطاليا

إيطاليا تشدد إجراءاتها الأمنية تحسبا لأي اعتداء إرهابي

قررت وزارة الداخلية الإيطالية تكثيف إجراءات الرقابة الأمنية […]

“فيون” يطلق آخر “رصاصاته” على “هولاند”

وجه المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون […]

كندا تقر قانوناً ضد الإسلاموفوبيا

أقر مجلس العموم الكندي بتشجيع كبير من حكومة […]

وزير الخارجية البريطاني: العالم بدأ “يقلب المعادلة” في مواجهة المتطرفين

لندن (إينا) – أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس […]

مؤتمر إسلامي لحرية التعبير يحذر من ازدراء أتباع المذاهب الإسلامية

حذر المؤتمر الدولي لحرية التعبير بين الاتجاهات الفكرية […]

محمود عباس

قيادي بارز في حزب “ميركل” يطالب “عباس” بتنظيم اختيار خليفته

طالب خبير الشؤون الخارجية في الحزب المسيحي الديمقراطي، […]

محليات
17425945_265328353925966_9021555836589399067_n خريبكة

“الحد من شغب الملاعب الرياضية” عرض بثانوية بن تاشفين بخريبكة

احتضنت ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية بمدينة خريبكة […]

الجمعية الخيرية الخميسات

الإدارة السابقة لدار الطالبة بـ”البراشوة” تطالب عامل إقليم الخميسات بإنصافها

طالبت الادارة السابقة لدار الطالبة بالبراشوة من سلطات […]

Gendarme-Mort-504x300 مراكش

تفكيك عصابة إجرامية بمراكش

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمراكش، من تفكيك عصابة […]

salé سلا

الجريدة الرسمية تنشر قرار تقييد المدينة العتيقة لسلا في عداد الآثار

صدر قرار لوزير الثقافة بالجريدة الرسمية يقضي بتقييد […]

أخر المرئيات
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: