الأحد 25 رجب 1438 الموافق 23 أبريل 2017

BANNIERE MEDIATISATION__f1

آليات ممارسة مهنة الصحافة من منظور النوع الاجتماعي” محور ورشة تكوينية بطنجة

17.02.2017 18h02 - أخر تحديث 17.02.2017 16h04

بيت-الصحافة-طنجة

نظمت المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، بشراكة مع منظمة (نساء في مواقع الأزمات) الإسبانية، وبتعاون مع مؤسسة بيت الصحافة، يوم الجمعة 17 فبراير 2017، بطنجة، دورة تكوينية لفائدة الصحافيات والصحافيين العاملين في مختلف وسائل الإعلام الجهوية، في موضوع ” آليات ممارسة مهنة الصحافة من منظور النوع الاجتماعي”.

وقال منسق منظمة (نساء في مواقع الأزمات)، مصطفى حيون، إن هذه الورشة تندرج في إطار المشروع الذي تنجزه المنظمة في أربع عمالات وأقاليم بشمال المغرب، موضحا أن هذه الدورة التكوينية تروم تقوية الحقوق الاجتماعية وتعزيز تكافؤ الفرص، مع إيلاء اهتمام خاص للاندماج والمشاركة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للشباب والمرأة.

وأضاف حيون أن المشروع يرتكز على مجموعة من المحاور، من بينها، على الخصوص، الانفتاح على المجال الصحافي باعتباره قطاعا يساهم في التغيير الاجتماعي وفي محاربة الثقافة النمطية والأحكام التقليدية، مشيرا إلى الأهمية التي توليها المنظمة لبعض المفاهيم التي يتضمنها الدستور الجديد للمملكة، والمتعلقة بالإنصاف والمساواة وتكافؤ الفرص.

كما أشار إلى أن الورشة تروم، من جهة أخرى، تكريس وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان في المشهد الإعلامي والعمل على بناء الإستراتيجية الإعلامية من منظور النوع الاجتماعي، وصولا إلى العدالة الاجتماعية، التي تأخذ بعين الاعتبار المرأة والرجل كعنصرين متكافئين في البناء التنموي الشامل.

وتتضمن الورشة، التي يشارك فيها نحو 30 صحفيا ينتمون لمختلف المنابر الإعلامية بالجهة، عروضا نظرية حول الوضعية الحالية لصورة المرأة في وسائل الإعلام، والمسؤولية الاجتماعية للصحافة في مقاربتها للنوع الاجتماعي، وتطور المضمون الإعلامي المراعي للاتمييز، بالإضافة إلى عرض أشرطة وصور للمناقشة حول المساواة والتمييز في وسائل الإعلام، والوسائل الكفيلة بإنتاج مضمون إعلامي منصف.

كما تتضمن حصصا تطبيقية، حيث تم توزيع المشاركين على أربع مجموعات لوضع خطة مشتركة للاتمييز الإعلامي، فضلا عن وضع تصور أولي لمشروع ميثاق العمل الصحافي المنصف، حسب ما ورد بوكالة المغرب العربي للأنباء.

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أضف تعليقا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار في نفس القسم
attajdid-last-number

هل تكون «التجديد» آخر شهداء سوق الإعلام؟

هذا أصعب وأثقل عدد من أعداد «التجديد» أنجزه […]

Image 1

“التجديد” الرقمي تودع قراءها

أعلنت مؤسسة «التجديد» عن إيقاف إصدار جريدة «التجديد […]

الجريدة

مؤسسة «التجديد» تقرر إيقاف إصدار جريدة «التجديد الأسبوعية» وموقع «جديد بريس»

بلاغ صحفي بخصوص توقيف إصدار المنابر الصحافية لمؤسسة […]

unnamed (1)

باتول المرواني تطلق جديدها “يا أمي” بمناسبة عيد الأم

أطلقت سفيرة الطرب الحساني “باتول المرواني” أغنية جديدة […]

سما المصري

راقصة تثير سخط المصريين بعد عزمها تقديم “برنامج ديني” في رمضان

أثار إعلان الراقصة، سما المصري، اتفاقها مع إحدى […]

محليات
téléchargement البيضاء

توقيف 5 أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية بالدار البيضاء

تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين السبع […]

إفران إفران

158 مليون درهم لتعزيز الشبكة الطرقية بإفران

خصصت المديرية الاقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بإقليم إفران […]

unnamed أزلال

المصطفى رميد يدشن مركز القاضي المقيم بايت عتاب

دشن المصطفى رميد وزير العدل و الحريات مساء […]

téléchargement خريبكة

انطلاق إيداع طلبات اقتراح مشاريع المبادرة الوطنية بخريبكة

أعلنت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة إقليم خريبكة […]

أخر المرئيات

إعلانات إدارية

17 فبراير,2017
إبق على تواصل دائم معنا
قـالوا

- أبو المعالي الجويني

الناس فوضى لا يجمعهم على الحق جامع، ولا يزعهم وازع.. مع تفنن في الآراء وتفرق في الأهواء.. تحزّبت الآراء المتناقضة، وتفرقت الإرادات المتعارضة.. وفشت الخصومات، واستحوذ على أهل الدين ذوو العرامات، وتبدّدت الجماعات

إيريك هوفر

-

إن نموذج تطوير الذات الذي تطرحه الحضارة الغربية أمام الشعوب المتخلفة، يأتي ومعه وباء الإحباط الفردي، كل ما يجلبه الغرب من مزايا لا يعادل شعور الطمأنينة الذي كان الفرد يشعر به وهو في أحضان بيئة مترابطة

Pannier 1

تصميم وإنجاز: